الأسد: أزور حلب قريبا..والبراميل المتفجرة مشروعة فى الحرب

أعلن الرئيس السوري "بشار الاسد" أنه يعتزم القيام بزيارة إلى مدينة حلب قائلا : "سأذهب إلى هناك بالطبع تمهيدا لإصلاح الدمار الذي أصابها مؤكدا أنه بمقدور السوريين إعادة إعمار البلاد.

وتابع فى تصريحات نقلتها وكالات الانباء العالمية ان اتهامات الولايات المتحدة بقصف طائرات سورية أو روسية لقافلة المساعدات في حلب هو امر مرفوض ؛ محملا الولايات المتحدة مسؤولية انهيار الهدنة ؛ قائلا: احمل الاعداء وحدهم مسئولية تدمير سوريا على مدى السنوات الست الماضية.

وأضاف: "عندما يكون لديك العديد من العوامل الخارجية التي لا تتحكم بها، فإن الحرب ستتواصل وليس ثمة أحد في هذا العالم بمقدوره أن يقول لك متى" تنتهي الحرب.

وتابع إنه لا يصدق الرواية الأمريكية، مضيفا: "لم يكن حادثا بطائرة واحدة أربع طائرات ظلت تهاجم موقع القوات السورية لما يقرب من ساعة أو قليلا أكثر من ساعة " ؛ موضحا ان الولايات المتحدة افتقرت إلى الإرادة للعمل مع روسيا ضد المتطرفين في سوريا وأضاف: "لا أعتقد أن الولايات المتحدة ستكون على استعداد للانضمام إلى روسيا في محاربة الإرهابيين في سوريا."

واعترف الأسد أن الحرب "وحشية"، قائلا إن شهادات البعض لا يجب تصديقها تلقائيا، وأضاف: "أولئك الشهود يظهرون فقط إذا كان هناك اتهام للجيش السوري أو للجيش الروسي، لكن عندما يرتكب الإرهابيون جريمة أو مذبحة أو أي شيء، لا ترون أي شهود".

وردا على سؤال حول أساليبه" البراميل المتفجرة والأسلحة العشوائية" قال الأسد: "عندما يكون لديك إرهابيون، فإنك لا تلقي عليهم بالونات ولا تستخدم ضدهم الهراوات المطاطية لابد من استخدام أسلحة حربية" فى اشارة الى مشروعية كافة الوسائل فى الحرب.

ووفق وكالات الانباء المختلفة ؛ وبالرغم من الأدلة الكثيرة، فقد أنكر الأسد مرارا أن قواته تحاصر شرقي حلب الذي تسيطر المعارضة عليه، وقال: "لو كان هناك حقا حصار حول حلب، لكان الناس موتى الآن"، متسائلا: "كيف تمكن مقاتلو المعارضة من تهريب السلاح إلى الداخل، لكنهم لم يتمكنوا من تهريب الغذاء أو الأدوية".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا