البورصة تواصل خسائرها في آخر جلسات الاسبوع ترقبا لأسعار الفائدة ومؤشرها يهبط 3ر0%

واصلت البورصة المصرية خسائرها لدى إغلاق تعاملات اليوم الخميس/أخر جلسات الأسبوع/ وسط عمليات بيع من المستثمرين الأجانب والأفراد المصريين مع استمرار حالة الترقب للتوقيع النهائي لقرض صندوق النقد الدولي وقرار البنك المركزي المصري مساء اليوم بشأن أسعار الفائدة.
وخسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة نحو 500 مليون جنيه من قيمته ليصل إلى 2ر407 مليار جنيه، بعد تداولات بلغت نحو 425 مليون جنيه.
وهبط مؤشر البورصة الرئيسي/إيجي إكس 30/ بنسبة 3ر0 في المائة ليغلق عند مستوى 94ر7913 نقطة، فيما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة /ايجي اكس 70/ بنسبة 09ر0 في المائة ليغلق عند 67ر345 نقطة ، وامتدت التراجعات الى مؤشر ايجي اكس 100/ الأوسع نطاقا ليخسر 12ر0 في المائة لينهي الأسبوع عند 73ر788 نقطة.
وقال وسطاء بالبورصة إن السوق لا توجد بها أنباء إيجابية أو سلبية، فيما تترقب قرار البنك المركزي المصري مساء اليوم بشأن أسعار الفائدة، وعلى المدى القصير تتنظر مصير قرض صندوق النقد الدولي مطلع أكتوبر المقبل واستكمال إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي تقوم بها الحكومة المصرية.
وقال محمد عبد الحكيم رئيس قسم البحوث بشركة ماسترز لتداول الأوراق المالية إن السوق مرشح للارتداد الصعودي من قرب مستوى 7800 نقطة، ليستهدف هذه المرة مستويات أعلى عند 8500 و8800 نقطة، يعزز من ذلك الأنباء الإيجابية المتوقعة بشأن قرض الصندوق ونجاح الحكومة في توفير مبلغ 6 مليارات دولار لتمويل برنامج الإصلاح الاقتصادي كمرحلة أولى.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا