«تليفزيون» سبب دخول أسامة عباس لعالم الفن

الصدفة البحتة كانت وراء دخوله إلى عالم الفن ليتألق في بادئ الأمر في الأدوار الكوميدية، فقد شارك في بدايته مع فرقة "أضواء المسرح" في عدة أعمال، منها: "طبيخ الملائكة"، و"فندق الأشغال الشاقة"، و"روميو وجولييت"، إنه الفنان أسامة عباس الذي تحل اليوم ذكرى ميلاده الـ77.

تخرج في كلية الحقوق عام 1961، وطبقا لتوزيع القوى العاملة تم توزيعه في إحدى شركات لبيع الأجهزة الكهربائية، ومع مرور الوقت تدرج في السلم الوظيفي ليصبح مديرا عاما للشركة، وفي إحدى الصفقات الشرائية جاء إليه الفنان الضيف أحمد لشراء أجهزة كهربائية وجهاز تليفزيون استعدادا لزواجه، فقامت بينهم صداقة وتبادلا الأحاديث حتى طلب منه الضيف أحمد الحضور إلى المسرح بصفته القانونية ليكتب له عقدا لاشتراكه في إحدى المسرحيات، وبالفعل ذهب إليه عباس لتكون تلك الزيارة هي بداية صلته بالفن والدخول في عالمه.

لمح فيه الضيف أحمد وأفراد فرقة ثلاثي أضواء المسرح موهبة فنية ووجها معبرا يصلح لأن يكون فنانا واعدا، وبالفعل استقال عباس من وظيفته الميري وانضم إلى فرقة ثلاثي أضواء المسرح عام 1969 ليتشرب المهنة سريعا ويصبح من أهم أعضائها.

اشتهر في الوسط الفني من خلال أدائه الطبيعي لكل الأدوار التي قام بتجسيدها لينتقل بموهبته من الأداء الكوميدي إلى التنوع والتألق في الأدوار التراجيدية، حيث برع في مسلسلات "رأفت الهجان" و"بوابة الحلواني" و"دموع في عيون وقحة" و"أوبرا عايدة" و"يتربى في عزو" و"حدائق الشيطان" و"الدالي" و"محمود المصري" و"ملك روحي".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا