بالصور.. جولة فى صحيفة "الشعب" الصينية تنتهى بتسلق سور الصين العظيم

بدأ الوفد الإعلامى المصرى اليوم، ثانى أيام برنامجه فى زيارة جمهورية الصين، وذلك بزيارة دار صحيفة الشعب الصينية كبرى الصحف فى الصين، الناطقة باسم حزب الشعب الصينى الشيوعى الحاكم.
واستقبل شان شنبياو نائب رئيس تحرير صحيفة الشعب ورئيس شبكتها الإخبارية الوفد المصرى بلافتات حمراء تحمل ألوان العلم الصينى، كتب عليها "مرحبًا بالوفد المصرى"، بالإضافة إلى عدد من الصحفيين الناطقين باللغة العربية.

رئيس صحيفة الشعب الصينية يستقبل الوفد المصرى
فى صالة تحرير شبكة الشعب الإخبارية وهو الموقع الإلكترونى للصحيفة، حرصت الدار على تعليق صور فوتوغرافية لمحرريها الذين كانوا منهمكين فى العمل عبر تسعة لغات هى الإنجليزية والصينية واليابانية والعربية والفرنسية والفارسية والكورية والأسبانية والألمانية حيث كتب على باب كل قسم اسم اللغة التى يعمل بها المحررون بالإضافة إلى كلمات الترحيب باللغات المختلفة.
وفى قاعة مجاورة من الصحيفة، استديو تصوير تليفزيونى مزود بأحدث تكنولوجيا حديثة يسع لـ٢٠٠ شخص، قال رئيس الشبكة الإخبارية، إنه حظى بزيارة أهم الشخصيات الصينية من كتاب وفنانين ورسامين وأبطال أوليمبيين بالإضافة إلى كافة الرؤساء الذين حكموا جمهورية الصين.

أستديو تصوير تليفزيونى مزود بأحدث تكنولوجيا حديثة يسع لـ٢٠٠ شخص
وفى قاعة اجتماعات الصحيفة، استعرض شان شينباو رئيس الشبكة تاريخ الصحيفة الأولى فى الصين التى صدرت عام ١٩٤٨أول نسخة مطبوعة منها.
وقال شينباو إن صحيفة الشعب لديها تليفزيون على الإنترنت ويبلغ مساحة مبنى الشبكة ٧٥٠ مترا، مؤكدًا أن الجريدة تتمتع بمركز سياسى خاص فى الصين وتطبع ٣ ملايين نسخة يوميًا.
وأكد أن الموقع الإلكترونى لصحيفة الشعب يحظى بـ٣٥٠ مليون قارئ يوميًا على الإنترنت، لافتًا إلى أن قراء صحيفة الشعب هم نصف عدد مستخدمى الإنترنت فى الصين.

الموقع الإلكترونى لصحيفة الشعب يحظى بـ٣٥٠ مليون قارئ يوميًا على الإنترنت
وتابع: لدينا ٤٣ مطبعة على مستوى جمهورية الصين، وافتتحنا شبكة الشعب عام ١٩٩٧، وبعيدًا عن الأخبار المنقولة من الصحيفة الورقية الأم، هناك أخبار ومقابلات حصرية خاصة بالشبكة، لافتًا إلى أن الشبكة تشهد غدًا احتفالية بمناسبة الذكرى التاسعة عشر لإطلاق قمر صناعى بالصين.
وعن فروع شبكة الشعب الإخبارية قال إنها تمتلك ٣١ فرعا بالصين، و١١ مكتبا بالخارج، وأهم ثلاثة مكاتب بأمريكا واليابان وكوريا الجنوبية، مضيفًا: وافتتحت الشبكة شركة خاصة بها فى جنوب إفريقيا، وكذلك فروع للشركة فى روسيا ولندن وفرنسا والسويد .

شبكة الشعب الإخبارية قال إنها تمتلك ٣١ فرعا بالصين، و١١ مكتبا بالخارج
ولفت شينباو إلى أن الشبكة سوف تتفتح فرعًا لها بمصر ضمن خطة ٢٠٢٠ الذى تعمل عليه الشبكة حاليًا مؤكدًا أن الصين تضم ٣ آلاف صحيفة حتى تقلص هذا العدد بعد ظهور الإعلام الإلكترونى.
واستكمل: هناك عدة صحف إقليمية فى المقاطعات الصينية بينهم صحيفة الصين اليوم التى كانت جزءًا من صحيفة الشعب، حيث كانت النسخة الإنجليزية من صحيفة الشعب ثم استقلت لتصبح صحيفة منفردة.

جانب من الاستقبال
فيما قالت رهيفة رئيسة النسخة العربية، إن النسخة العربية افتتحت عام ٢٠٠١ ويحل هذا العام الذكرى الخامسة عشر، مضيفة: نترجم الأخبار الهامة والافتتاحية من النسخة الورقية لصحيفة الشعب بالإضافة إلى قسم خاص بالموقع عن حجم التبادل بين الصين والبلاد العربية.
من جانبه، شكر السفير صلاح عبد الصادق رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، الحضور على الدعوة، مؤكدًا أن الهيئة أدخلت اللغة الصينية لصفحاتها الرسمية أثناء زيارة الرئيس الصينى لمصر.
وقال إن الهيئة وقعت بروتكول تعاون مع وكالة شنخوا الصينية بحضور الرئيسين المصرى والصينى بالقاهرة معربًا عن رغبته فى توقيع اتفاقية تعاون مع صحيفة الشعب الصينية وشبكتها الإخبارية.
ولفت السفير إلى أهمية التعاون مع مصر فى مشروع طريق الحرير الذى تعمل فيه إلى جانب الصين مشددًا على أهمية قناة السويس كفرع بحرى لهذا المشروغ خاصة بعد أعمال التوسعة التى تمت بها مؤخرًا.
وأشار السفير إلى أن كلا البلدين يواجهان حربًا إعلامية من إعلام ثالث يعمل على تشويه الصورة مؤكدًا أن الحل فى تبادل إعلامى مباشر بين البلدين خاصة وأن العلاقات المصرية الصينية شهدت تقدمًا خلال العامين الأخيرين.
ورحب السفير بالتعاون مع هيئة الاستعلامات المصرية بهدف نقل حقيقة جمهورية الصين حكومة وشعبًا للمصريين والعرب.
عقب الجولة، اصطحب المرافقون الصينيون الوفد المصرى لجولة بسور الصين العظيم، حيث حرص أعضاء الوفد على التقاط الصور التذكارية مع المعمرين الصينيين الذين تجاوز أعمار بعضهم الثمانين عامًا ومع ذلك يحرصون على صعود درجات السور التى تمتد لارتفاعات شاهقة.

جولة بسور الصين العظيم
وفى السور، عشرات الزوار من مختلف جنسيات العالم ، يتسابقون على صعود درجات السور، وعند المستوى الثالث يمكن للزائر أن يحصل على شهادة صعود السور وميدالية ذهبية مؤرخة بتاريخ اليوم لتشهد على زيارة السور الذى بنى لحماية بكين من غارات الأعداء.

الصور التذكارية مع المعمرين الصينيين
وتم صعود السور، والتقاط صور تذكارية بالأزياء الصينية الشعبية التقليدية، بالإضافة إلى تسجيلات صوتية تشرح تاريخ السور باللغة الصينية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا