واشنطن بوست: مؤشرات على حالة من الذعر والتمرد فى قلب أراضى داعش

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية إن هناك مؤشرات على وجود حالة من الذعر والتمرد فى قلب دولة داعش التى أعلنها لنفسه على أراضى فى سوريا والعراق، مشيرة إلى أن التنظيم الإرهابى ينفذ عمليات اعتقالات جماعية فى الموصل مع مواجهته احتمالات خسارة أكبر المدن التى يسيطر عليها، فى حين أن جماعة معارضة له أطلقت حملة بالجرافيتى ضده.
وأوضحت الصحيفة أن أحد رسوم الجرافيتى ظهر على جدار مسجد فى الموصل كان عملا صغيرا لكن رمزيا لوجود حالة من التمرد ضد التنظيم.. وحمل الجرافيتى حرف "م" فى إشارة إلى كلمة المقاومة، ويأتى ضمن حملة تشنها جماعة سرية تطلق على نفسها اسم "كتائب الموصل"، وفقا لما جاء فى فيديو أطلقته الجماعة عن جهودها.
وكان رد فعل داعش على هذه الحملة وحشيا وسريا، وأعدمت ثلاث شباب اتهمتهم بالتورط فى الأمر، ونشر المسلحون فيديو يظهر الرجال الثلاثة راكعين قبل أن يتم إطلاق النار عليهم فى الرأس.
ولفتت الصحيفة إلى أن داعش فى الأشهر الأخيرة نفذ حملة من الاعتقالات وعمليات الإعدام الجماعية فى مؤشر على حالة من اليأس فى ظل احتمالات خسارته للموصل، وفقا لتقارير من داخل المدينة.
وتعد الموصل أكبر مدينة خاضعة لسيطرة داعش، وذات أهمية كبيرة للترويج لمزاعمه بأنه قد استعاد دولة الخلافة. فبعد أقل من شهر من سقوط الموصل فى يونيو 2014، ظهر أبو بكر البغدادى فى مسجد ودعا المسلمين لاتباعه.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا