الصحف الأمريكية: موقع أمريكى يرصد رفض المصريين لدعم أمريكا للإخوان.. مركز لندن لأبحاث السياسة يقترح تشكيل "ناتو عربى" بقيادة الرئيس السيسي.. ومؤشرات على حالة من الذعر والتمرد فى قلب أراضى تنظيم داعش

اهتمت الصحف والمواقع الإخبارية الأمريكية، الخميس، بنشاط الوفد المصرى المرافق للرئيس السيسي، الذى يشارك حاليا فى اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك، حيث التقى الوفد بعدد من خبراء السياسة الخارجية الأمريكية وأدلى بتصريحات تنتقد وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلارى كلينتون لدعمها للإخوان المسلمين عام 2013.
واشنطن بوست:
مؤشرات على حالة من الذعر والتمرد فى قلب أراضى داعش
قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية إن هناك مؤشرات على وجود حالة من الذعر والتمرد فى قلب دولة داعش التى أعلنها لنفسه على أراضى فى سوريا والعراق، مشيرة إلى أن التنظيم الإرهابى ينفذ عمليات اعتقالات جماعية فى الموصل مع مواجهته احتمالات خسارة أكبر المدن التى يسيطر عليها، فى حين أن جماعة معارضة له أطلقت حملة بالجرافيتى ضده.
وأوضحت الصحيفة أن أحد رسوم الجرافيتى ظهر على جدار مسجد فى الموصل كان عملا صغيرا لكن رمزيا لوجود حالة من التمرد ضد التنظيم.. وحمل الجرافيتى حرف "م" فى إشارة إلى كلمة المقاومة، ويأتى ضمن حملة تشنها جماعة سرية تطلق على نفسها اسم "كتائب الموصل"، وفقا لما جاء فى فيديو أطلقته الجماعة عن جهودها.
وكان رد فعل داعش على هذه الحملة وحشيا وسريا، وأعدمت ثلاث شباب اتهمتهم بالتورط فى الأمر، ونشر المسلحون فيديو يظهر الرجال الثلاثة راكعين قبل أن يتم إطلاق النار عليهم فى الرأس.
ولفتت الصحيفة إلى أن داعش فى الأشهر الأخيرة نفذ حملة من الاعتقالات وعمليات الإعدام الجماعية فى مؤشر على حالة من اليأس فى ظل احتمالات خسارته للموصل، وفقا لتقارير من داخل المدينة.
وتعد الموصل أكبر مدينة خاضعة لسيطرة داعش، وذات أهمية كبيرة للترويج لمزاعمه بأنه قد استعاد دولة الخلافة. فبعد أقل من شهر من سقوط الموصل فى يونيو 2014، ظهر أبو بكر البغدادى فى مسجد ودعا المسلمين لاتباعه.
بريبارت:
موقع أمريكى يرصد رفض المصريين لدعم أمريكا للإخوان
قال موقع "بريبارت" الإخبارى الأمريكى، إن بعض أعضاء الوفد المصرى المرافق للرئيس عبد الفتاح السيسي فى زيارته لنيويورك هاجموا المرشحة الديمقراطية هيلارى كلينتون بعد يوم من لقاء السيسي بها وبمنافسها الجمهورى، وأشادوا أيضا بدونالد ترامب، رغم أنهم لم يعلون التأييد الرسمى له، موضحًا أن هذه نتيجة إيجابية للقاء "ترامب" الأول والوحيد مع قادة العالم المسلمين حتى الآن.
وأضاف الموقع أن المصريين أعربوا عن إحباطهم وغضبهم حول دعم إدارة أوباما للإخوان، وأعربوا عن قلقهم من أن تولى كلينتون الحكم ربما يعنى استمرار تقويض الجهود المصرية لمواجهة إرهاب الإخوان، حيث تحاول الجماعة الإرهابية زعزعة استقرار الحكومة المصرية المنتخبة.
ونقل الموقع عن أحد أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، قوله: "أعتقد أن 90% من المصريين سيفضلون ترامب لأنه لن يتعاون مع الإرهابيين، فـ"ترامب" لن يتعاون مع الإخوان، ومبعث القلق الرئيسى لدينا فى مصر الآن هو حدوث هجمات إرهابية فى مصر مثلما حدث فى الولايات المتحدة مؤخرًا، وقد شهدنا مثل هذه الأعمال الإرهابية يوميًا على يد الإخوان، ولذلك فإننا نعرف جيدا أنهم جماعة إرهابية، ونريد بناء نظامنا الديمقراطى".
وأشار الموقع إلى تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسى فى مقابلته مع شبكة "سى إن إن" الإخبارية الأمريكية التى قال فيها إنه لا شك فى أن دونالد ترامب سيكون قائد قوى، كما لفت أيضا إلى أنه لن يكون هناك فرصة لأى ديكتاتورية فى مصر لأن هناك دستور وقانون وإرادة شعبية ترفض السماح لأى رئيس أن يظل فى منصبه لأى مدة أطول من فترته وهى 4 سنوات".
ورأى موقع "بريتبارت" أن المصريين بأمريكا يتحدثون بشكل إيجابى عن "ترامب" وبشكل سلبى معلن عن كلينتون.
مركز لندن لأبحاث السياسة يقترح تشكيل "ناتو عربى" بقيادة الرئيس السيسي
ذكر موقع بريتبارت، الإخبارى الأمريكى، أن عدد من وفد الإعلاميين المصريين وأعضاء البرلمان، المرافقين للرئيس عبد الفتاح السيسى فى نيويورك، التقوا شخصيات من وسائل الإعلام الأمريكية وخبراء السياسة الخارجية الأمريكية، لمناقشة سبل إصلاح العلاقات بيم مصر والولايات المتحدة.
وأشار الموقع، الذى يدعم المرشح الجمهورى للرئاسة الأمريكية، دونالد ترامب، إلى التوترات التى وقعت بين مصر وإدارة الرئيس الأمريكى الحالى باراك أوباما عقب الإطاحة بجماعة الإخوان من الحكم فى 2013.
وضم اللقاء، الذى نظمه الإعلامى دكتور مايكل مورجان، مقدم برنامج النبض الأمريكى، العديد من خبراء السياسة الخارجية الأمريكية، بما فى ذلك ممثلون من مركز لندن لأبحاث السياسية.
وأتاح اللقاء لهؤلاء الخبراء لقاء أكثر من 100 شخصية مصرية بارزة، بما فى ذلك أعضاء البرلمان ومسئولى الحكومة ورجال أعمال.
وبحسب الموقع، أكد تونى شافر، نائب رئيس مركز لندن لأبحاث السياسية، على أهمية الدور المصرى فى أى حل لمعالجة الصراعات القائمة فى الشرق الأوسط. واقترح شافر كممثل عن مركز لندن، تشكيل تحالف باسم "ناتو عربى" تقوده مصر والرئيس عبد الفتاح السيسى.
وأضاف الموقع أن المقترح يستند على المصداقية والاحترام، الذى تحظى به مصر من كلا من الدول الغربية والمسلمة لتشكيل تحالف من الدول العربية يهدف لتعزيز أمن الحدود وتسوية النزاعات فى الشرق الأوسط.
وأشار موقع بريتبارت إلى أن أعضاء من الوفد المصرى المرافق للرئيس السيسى، الذى يشارك فى الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك، أعربوا عن أمالهم أن تعنى انتهاء الفترة الرئاسة للرئيس أوباما ووجود رئيس جديد، فتح الباب لتعاون أكثر قربا بين الحليفين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا