وقفة لأولياء أمور أمام وزارة التعليم للمطالبة بخفض سن القبول برياض الأطفال

تظاهر عدد من أولياء أمور المدارس الرسمية بمحافظة الجيزة، للمطالبة بقبول أبنائهم بالمدارس الرسمية بمرحلة رياض الأطفال kg1" وفتح باب التحويلات أمام أولياء الأمور للم شمل الأسرة.
ونظم العشرات من أولياء الأمور وقفة أمام وزارة التربية والتعليم، للمطالبة بفتح باب التحويل أمام أبنائهم، ورددوا هتافات منها "يا وزير فينك فينك حق ولادنا بينا وبينك.. والتنسيق عالى ليه يعنى ولادنا هتعمل إيه.. مش هنمشى.. لا عايزة فيلا ولا شاليه عايزة حق ابنى يا بيه.. وواحد اتنين هنعلم أولادنا فين".
وطالب المتظاهرون بضرورة خفض سن القبول بمرحلة رياض الأطفال، مؤكدين أن أبناءهم بلغوا سن 5 سنوات وسن القبول مرتفع، ولو لم يلتحقوا هذا العام بالمدرسة سوف يحرمون من التعليم التجريبى العام المقبل، مؤكدين أن ما يقرب من 32 ألف طفل تجاوزت أعمارهم الـ"5 سنوات" مهددون بالحرمان من الالتحاق بالمدارس الرسمية "التجريبيات سابقا" لعدم وجود أماكن.
وقال أحمد حسن، أحد أولياء أمور المدارس الرسمية، إن ابنته وصل سنها لـ5 سنوات، وسوف تحرم من التعليم التجريبى حال عدم دخولها المدرسة هذا العام، مطالباً الدكتور الهلالى الشربينى، وزير التعليم، بوضع حلول لاستيعاب الأعداد المتقدمة.
وقالت بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم بالجيزة، إن هناك أزمة أماكن فى المدارس التجريبية، موضحة أنه تقدم 54 ألف طفل للالتحاق بمرحلة رياض الأطفال، لافتة إلى أن عدد القاعات وصلت إلى 132 قاعة على مستوى الجيزة، وتم رفع العدد لـ40 طفلاً بعد موافقة المحافظ.
وأضافت "كشك"، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن الأزمة تتمثل فى عدم وجود أماكن خالية، مؤكدة أن نسبة من تم قبولهم من إجمالى 54 ألف طفل وصل إلى قرابة إلى 4 آلاف.
واضطر الدكتور الهلالى الشربينى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، للدخول من الباب الجانبى للوزارة "باب الجراج"، تزامنا مع تظاهر أولياء أمور المدارس الرسمية بمحافظة الجيزة أمام مقر الوزارة، للمطالبة بخفض تنسيق القبول بمرحلة رياض الأطفال وفتح باب التحويل.
وفى سياق متصل، أكد مصدر مسئول بالوزارة أن أحد المسئولين بالديوان تواصل مع الدكتورة بثينة كشك وكيل وزارة التعليم بالجيزة لإيجاد حل لمشكلة أولياء الأمور.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا