لاجئ سورى يلقى أطفاله من نافذة مبنى .. والسبب سيصدمك

قالت شبكة "روسيا اليوم" الإخبارية إنه بدأت مؤخرا محاكمة لاجئ سورى، يبلغ من العمر 36 عاما، بتهمة إلقاء أطفاله الثلاثة من نافذة فى مركز للاجئين بمدينة "بون" الألمانية، وذلك بسبب تمرد زوجته ورفضها القيام بواجباتها المنزلية، كما كانت تقوم بها فى وطنها، وعدم رغبتها فى الخضوع لما لكل ما يريد الزوج، وفقا لما ذكرت سجلات المحكمة.

ويشار إلى أنه تم إيواء الأسرة فى مركز للاجئين بالمدينة الألمانية بعد هجرتهم إلى هناك؛ لكن خلال شهر فبراير الماضى، وبعد مشادة بين الزوجين، قام الرجل بإلقاء ابنه البالغ من العمر 5 سنوات وأخته ذات الـ 7 سنوات بالإضافة إلى طفل رضيع، يبلغ من العمر عاما واحدا، من نافذة المبنى بالطابق الأول.

وأصيب طفلان بعدة كسور فى كامل الجسم فضلا عن كسور فى الجمجمة، فى حين لم يتعرض الرضيع لأى إصابات خطيرة، وفقا للتقارير الطبية، حيث سقط فوق أخيه وأصيب ببعض الكدمات فقط.

وألقت الشرطة الألمانية القبض على الأب، ووجهت له تهمتى الشروع فى القتل والإيذاء الجسدى الشديد، واعترف الأب بجريمته، وتم تقديمه إلى المحكمة لإصدار الحكم عليه.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا