الجيش السورى يسيطر على عدة مناطق بحلب ويجلى مقاتلى المعارضة من حى فى حمص

قال شهود ووسائل إعلام رسمية إن الإجلاء المزمع لمئات من مقاتلى المعارضة السورية من آخر موطئ قدم لهم فى مدينة حمص بدأ اليوم الخميس إذ من المقرر أن يغادر نحو 120 مقاتلا وأسرهم بالحافلات.
وقالت وسائل إعلام رسمية إن مقاتلى المعارضة الذين يحملون أسلحتهم الشخصية وتصحبهم عائلاتهم سيتوجهون من حى الوعر إلى شمال ريف حمص الذى تسيطر عليه المعارضة.والإخلاء جزء من محاولات من جانب الحكومة السورية لإبرام اتفاقات محلية مع مقاتلى المعارضة فى المناطق المحاصرة نتج عنها إعطاء مقاتلى المعارضة ممرا آمنا إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة.
ويقول مقاتلو المعارضة إن الاتفاقات جزء من استراتيجية الحكومة لإخراج السكان قسريا من المناطق الخاضعة لسيطرتهم بعد أعوام من الحصار والقصف.ويقول المرصد السورى لحقوق الإنسان إن عدة آلاف من مقاتلى المعارضة لا يزالون فى الوعر، وتم تأجيل الإجلاء الأخير للمقاتلين من الوعر إذ كان من المقرر أن يتم يوم الاثنين الماضى وكان من المتوقع فى الأصل أن يتوجه المقاتلون لمحافظة إدلب معقل المعارضة فى شمال غرب سوريا.
كما أفادت مصادر إعلامية سورية بتمكن قوات النظام السورى من استعادة السيطرة على عدة مناطق بحى الراموسة شرق حلب.ونقلت قناة ( روسيا اليوم ) عن المصادر قولها اليوم الخميس "إن قوات النظام أحرزت تقدما شرق حى الراموسة واستعادت السيطرة على نقاط به منها معمل الأسمدة ومستودع الحاويات ومكاتب الترانزيت ، القوات السورية قامت بتثبيت نقاط تمركزها على اعتاب حى الشيخ سعيد والعامرية شرق حلب، حيث انسحب المسلحون بعد اشتباكات عنيفة".
وأضافت المصادر أن قوات النظام السورى احراز أيضا تقدما جنوب غربى حلب عقب اشتباكات عنيفة مع مسلحى جبهة فتح الشام المعرفة سابقا بالنصرة .وفى سياق آخر، أفادت المصادر أيضا بمقتل وإصابة العشرات من مسلحى جيش الفتح إثر استهدف المقاتلات السورية لمواقعه فى ريف حماة الشمالى.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا