ابن عم ضحية مركب رشيد: «سمسار احتجزه بغرفة التخزين لمدة 10 أيام قبل هروبه لإيطاليا»

بعد ساعات انتظار منذ الأمس، وبنبرة تملأها الأسى والشغف، جاء من كفر الشيخ لرشيد بحثا عن ابن عمه سيد 19 عاما، الذي لم يرد اسمه في كشوف القتلى أو المصابين.

فارس صاحب الوجه الطفولي قال إنه فشل في محاولة سابقة للهجرة غير الشرعية عبر سماسرة التسفير مقابل دفع 19 ألف جنيه، لكن قوات حرس الحدود استطاعت الإمساك به، غير أن سيد ابن عمه لم يتعظ -بحسب قوله- وقرر أن يخوض التجربة دون أن يتعلم من الخطأ.

فارس قال إن سيد من كفر الشيخ، لديه 4 أخوة وأن أبوه الذي يعمل فلاحا بالأجرة اضطر إلى تدبير مبلغ 18 ألف جنيه لتسفيره على الرحلة المشئومة.

وأضاف أن السمسار الذى تقاول على تسفيره من محافظة دمياط، احتجزه مع مئات آخرين في غرفة تسمى غرفة التخزين لمدة 10 أيام هربا من الحكومة قبل بدء الرحلة.

وأختتم فارس حديثه باكيا حائرا بين الانتظار للعثور على ابن عمه أو الانصراف بخيبة الأمل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا