ضحايا البحث عن الرزق.. المتوسط يبتلع 246 شابا.. وإنقاذ 154 شخصا.. والناجون: سافرنا بحثا عن الستر

مازال رجال الإنقاذ النهري يواصلون لليوم الثاني على التوالي عمليات البحث عن جثث ضحايا مركب "رشيد"، الذي غرق أمس، الأربعاء، وذلك بمشاركة الأهالي.

وأكد الدكتور أحمد الأنصاري، رئيس هيئة الإسعاف، أنه تم نقل حالات الإصابة و8 حالات وفاة إلى مستشفى رشيد المركزي، كما تم نقل 7 متوفين إلى مشرحة مستشفى إدكو المركزي، و8 إلى مشرحة مستشفى كفر الدوار، و4 إلى مشرحة مستشفى المحمودية، و3 إلى مشرحة مستشفى أبو حمص و12 إلى مشرحة مستشفى دمنهور التعليمي من خلال 18 سيارة إسعاف تم الدفع بها فور وقوع الحادث.

وقال الأنصاري إن الإصابات تراوحت بين الإغماء وغيبوبة وكسر بالساق، وجميع المصابين يتلقون العلاج اللازم بالمستشفيات.

وأضاف أنه تم رفع درجة الاستعداد القصوى بمستشفيات محافظة البحيرة، والتأكد من توافر الأطقم الطبية والأدوية والمستلزمات وأكياس الدم، كما تم رفع درجة الاستعداد بمرفق الإسعاف بالمحافظة.

وأوضح أن الدكتور أحمد عماد الدين راضي، وزير الصحة والسكان، يتابع على مدار الساعة تطورات الحادث مع رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة ورئيس هيئة الإسعاف ومدير الشئون الصحية بمحافظة البحيرة، مؤكدًا اتخاذ الإجراءات لإسعاف المصابين وتلقيهم الرعاية الطبية اللازمة.

وأكد مصدر بمديرية أمن كفر الشيخ، أن من بين الناجين من حادث غرق مركب "رشيد"، 4 سيدات من جنسيات مختلفة، كما تم ضبط مجموعة من الأفارقة يحملون الجنسيات الصومالية، السودانية، الإثيوبية، الإريترية.

وقال المصدر لـ«صدى البلد»، إن جميع الجثامين ضمن ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية التى غرقت بعرض البحر المتوسط برشيد، وعلى متنها أكثر من 400 فرد يحملون جنسيات مختلفة معظمها سودانية وصومالية، حيث تم إنقاذ 154 فردًا، والعثور على 42 جثة ومصابين، وتم توزيعهم على 6 مستشفيات بدائرة محافظة البحيرة.

وحصل "صدى البلد" على كشف بجنسيات وأسماء ضحايا ومصابي مركب رشيد، حيث استقبل المستشفى العام بدمنهور، 12 جثة مجهولة الهوية معظمها لأفارقة يحملون الجنسية الصومالية والسودانية من ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية، التى غرقت بعرض البحر المتوسط برشيد، وعلى متنها أكثر من 400 شخص، منهم 42 جثة راحوا ضحية الحادثة ووقوع 7 مصابين، وتم إنقاذ 154 فردًا.

وأكد مصدر طبي لـ"صدى البلد"، أنه تم توزيع الجثث الضحايا على 6 مستشفيات بدائرة محافظة البحيرة، وتعرف أهالى الضحايا على 3 جثث "محمد عصام سمير الزغبى"، 16 سنة، من شبين الكوم بالمنوفية، و"جلال أحمد الزغبى غنيم"، 17 سنة، وهو ابن عم الضحية الأولى، ويقيم بقرية ميت حبيت بسمتود بمحافظة الغربية، و"نشأت مرزوق أيوب شحاتة"، 26 سنة، مقيم بقرية أبنوب بمحافظة أسيوط.

وانتقلت لجنة من نيابة شمال دمنهور برئاسة المستشار وكيل نيابة كفر الدوار؛ بناءً على توجيهات من المستشار عبد العزيز عليوة، المحامي العام لنيابات شمال دمنهور؛ لإجراء التحقيقات اللازمة، ومعاينة الجثث والاطلاع على تقرير الطب الشرعى لصدور تصريحات الدفن للجثث المتعارف عليها وتسليمها لأهليتهم.

كما رصدت كاميرا «صدى البلد»، لحظة دخول المحتجزين من الناجين من محاولة الهجرة غير الشرعية إلى قسم رشيد، تمهيدًا لبدء التحقيق معهم والتحفظ عليهم.

وتجمهر عدد من أهالي الناجين من مركب الهجرة غير الشرعية أمام قسم شرطة «رشيد»؛ لمعرفة ما إذا كان أبناؤهم من الناجين أم الغارقين.

من جانبه، وجه الدكتور محمد سلطان، محافظ البحيرة، محمد الديب، وكيل مديرية التضامن الاجتماعى، بتوفير البطاطين والوجبات الغذائية للناجين من مركب الهجرة غير الشرعية الغارق قرب سواحل رشيد على وجه السرعة، وتوفير كل الاحتياجات اللازمة لهم.

وأكد المحافظ، أن عدد ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية التي غرقت قبالة سواحل مدينة رشيد ارتفع إلى 42 غريقًا، حيث تم انتشال 12 غريقًا جديدًا، وتم نقلهم إلى مشرحة مستشفى المعهد الطبى القومى بدمنهور، إضافة إلى 30 غريقًا سبق انتشالهم من قبل.

وتم العثور على 4 أحياء يمثلون طاقم المركب ليرتفع عدد الناجين إلى 158 ناجيًا، وتم نقلهم بواسطة أتوبيسات الوحدة المحلية لمدينة رشيد إلى قسم الشرطة لاتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.

في السياق ذاته، قال أحمد درويش، أحد الناجين من حادث غرق مركب الهجرة غير الشرعية برشيد، إنه سافر بحثًا عن الستر لكنه لم يعد للأمر جيدًا، مضيفًا أنه كان يعمل نقاشًا ولكنه مرض ولم يعد يقوى على العمل.

وأوضح درويش، خلال زيارة إلى المستشفي التي يتلقى بها العلاج فور إنقاذه، قائلًا: "مندوبو السفر كثيرون ويبحثون فقط عن المال ولا يهمهم موت الناس".

وأشار إلى أنه شعر منذ بداية الرحلة أنها لن تتم، ودعا الله أن يموت قريبًا من الشاطئ حتى يستطيع أهله العثور على جثته.

وتابع: "سبحت في البحر حوالي 6 كيلومترات عن طريق طوق نجاة واحد مع بنت صغيرة".

واستقبل المستشفى العام بدمنهور، 12 جثة مجهولة الهوية معظمها لأفارقة يحملون الجنسية الصومالية والسودانية من ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية، التى غرقت بعرض البحر المتوسط برشيد، وعلى متنها أكثر من 400 شخص، منهم 42 جثة راحوا ضحية الحادثة ووقوع 7 مصابين، وتم إنقاذ 154 فردًا.

تم توزيع الجثث الضحايا على 6 مستشفيات بدائرة محافظة البحيرة وتعرف أهالى الضحايا على 3 جثث "محمد عصام سمير الزغبى"، 16 سنة، من شبين الكوم بالمنوفية، و"جلال أحمد الزغبى غنيم"، 17 سنة، وهو ابن عم الضحية الأولى، ويقيم بقرية ميت حبيت بسمتود بمحافظة الغربية، و"نشأت مرزوق أيوب شحاتة"، 26 سنة، مقيم بقرية أبنوب بمحافظة أسيوط.

كما حصل "صدى البلد" على 8 تقارير طبية من مشرحة المستشفى العام بكفر الدوار؛ تفيد باستقبال المستشفى مساء أمس، الأربعاء، 8 جثث بينهم 4 سيدات ورجل يحملون الجنسية الصومالية، و3 رجال يحملون الجنسية المصرية، وجميعهم مجهولو الهوية ماعدا "متولى محمد متولى"، 32 سنة، من زفتى بمحافظة الغربية.

وأوضحت التقارير، أن جميع الجثامين ضمن ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية التى غرقت بعرض البحر المتوسط برشيد، وعلى متنها أكثر من 400 فرد يحملون جنسيات مختلفة معظمها سودانية وصومالية، حيث تم إنقاذ 154 فردًا، والعثور على 42 جثة ومصابين، وتم توزيعهم على 6 مستشفيات بدائرة محافظة البحيرة.

وأكدت التقارير الطبية، أن الضحايا توفوا إثر إصابتهم بإسفكسيا الغرق، ونزيف بالفم والأنف وإفرازات وكدمات بالبطن والصدر.

من جانبه، أكد المهندس محمد الصيرة، السكرتير العام لمحافظة كفر الشيخ، استعداد جميع أجهزة المحافظة ورفع درجة الطوارئ القصوى، وذلك عقب حادث غرق مركب هجرة غير شرعية برشيد بمحافظة البحيرة، مشيرًا إلى أن المحافظة دفعت بـ5 سيارات إسعاف متمركزة بموقع الحادث للدعم والمساعدة.

وقال "الصيرة"، في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، إن جميع الأجهزة التنفيذية على أهبة الاستعداد منذ بداية اليوم، مضيفًا أنه تم رفع درجة الاستعداد القصوى بمستشفيات المحافظة وتجهيزها لاستقبال الحالات الطارئة بالتنسيق مع الدكتورة لميس المعداوي، وكيل وزارة الصحة.

وأشار سكرتير عام محافظة كفر الشيخ إلى التركيز على تجهيز ورفع الطوارئ بشكل خاص بالمستشفيات القريبة من الحادث مثل مستشفى مطوبس المركزي، ومستشفى دسوق العام، ومستشفى فوه المركزي، ومستشفى سيدي سالم المركزي تنفيذًا لتوجيهات اللواء السيد نصر، محافظ كفر الشيخ برفع حالة الطوارئ في جميع المواقع التنفيذية.

وأوضح سكرتير عام المحافظة أن الحادث وقع في نطاق مدينة رشيد بمحافظة البحيرة، مؤكدًا عدم نقل أي مصابين أو ضحايا في هذا الحادث الأليم إلى مستشفيات المحافظة، مقدمًا التعازي لأسر الضحايا.

وتقدم النائب يسرى المغازى، عضو لجنة الإسكان بالبرلمان، بخالص تعازيه إلى أسر ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية بساحل مدينة رشيد أمام برج رشيد، معربًا عن مواساته لأهالي الضحايا.

وطالب المغازى، في بيان له، بفتح تحقيق سريع في حادث غرق مركب الهجرة غير الشرعية فى عرض البحر المتوسط، كان على متنها نحو 300 شخص في طريقهم إلى أوروبا لمعرفة العصابات التى تتاجر بأرواح المصريين في عمليات الهجرة غير الشرعية وتؤدى إلى مآسٍ عديدة.

وأعرب عن ثقته التامة في حدوث انفراجة للاقتصاد المصرى، وتدفق عشرات المليارات من الاستثمارات بعد استكمال منظومة الإصلاح الاقتصادى والمالي التى تقوم بها الدولة حاليا، وهو ما سيؤدى إلى توافر فرص عمل كثيرة والاستغناء عن الخارج.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا