"اليوم السابع" يرصد عودة حجاج غزة إلى مطار القاهرة.. السلطات المصرية تفتح صالة رجال الأعمال لاستقبالهم.. وتوفر 18 أتوبيس مجهزا لنقل 850 حاجا لمعبر رفح.. والحجيج يشيدون بالخدمة المقدمة

عاد إلى مطار القاهرة صباح اليوم الخميس، الفوج الثالث من حجاج قطاع غزة، على متن 3 طائرات من الخطوط الجوية المصرية، وكان فى استقبالهم رجال الأمن من سلطات مطار القاهرة الذين سخروا كل التجهيزات من أجل خدمة ضيوف الرحمن من الأشقاء الفلسطينيين .
والتقى "اليوم السابع" بعدد من حجاج بيت الله الحرام من سكان القطاع المحاصر من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلى، حيث أشادوا بتيسير كافة الإجراءات لهم منذ وصولهم مطار القاهرة الدولى وحتى إنهاء إجراءات الوصول الخاصة بهم وصعودهم للأتوبيسات المخصصة لسفرهم إلى القطاع .
وقالت مصادر أمنية بمطار القاهرة لـ"اليوم السابع"، إن عدد الفوج حوالى حوالى 850 حاجا فلسطينيا من سكان قطاع غزة، وإنه تم فتح صالة رقم 4 المخصصة لرجال الأعمال والطيران الخاص للأشقاء الفلسطينيين من أجل تسهيل إنهاء إجراءات وصولهم وتأمينهم جيدا وتسهيل عملية صعودهم للأتوبيسات الخاصة بهم .
وكانت وزارة النقل والمواصلات قد تعاقدت تحت رعاية الهيئة العامة للموانئ البرية والجافة، مع شركة للسفر والنقل 18 أتوبيس مكيفا ومجهزا على أعلى مستوى لتوفير الراحة التامة لحجاج بيت الله الحرام الفلسطينيين .
وقال الدكتور أحمد ممدوح، نائب مدير الشركة، إنه تم توفير أحسن وأحدث الأتوبيسات لنقل حجاج القطاع، نظرا لظروف سفرهم التى تستمر لأكثر من 7 ساعات بالإضافة لكبر سن معظمهم، مضيفا أنه تم توفير شاحنتين ضخمتين لنقل أمتعة الحجاج بالكامل حتى معبر رفح البرى .
وقامت سلطات مطار القاهرة وسفارة فلسطين لدى مصر بتوزيع وجبات غذائية وعصائر على ضيوف الرحمن فور وصولهم لأرض مطار القاهرة، حيث تم تجميع الحجاج فى صالة وصول رقم 4 على 3 مراحل لحين وصول الطائرات الثلاثة لنقلهم جميعا فى قافلة واحدة حتى يسهل عملية تأمينهم حتى وصولهم لوطنهم سالمين .
وخلال تفقد "اليوم السابع" لعملية عودة الحجاج، أصيب أحد الحجيج بغيبوبة كلية، وتم على الفور استدعاء الأطباء من الحجر الصحى لعلاجه داخل المطار، حتى تم نقله إلى مستشفى "مصر للطيران" لاستكمال علاجه هناك .
وقال الحاج خضر محمد حسين، من سكان القطاع أن السلطات المصرية والسعودية قامتا بتوفير كل الخدمات لهم، ووجه الشكر لمصر لتوفيرها فرصة السفر لأداء شعيرة الحج .
وكان اللافت للنظر خارج صالة الوصول وجود العشرات من أهالى وأسر حجاج القطاع الذين يعيشون ولديهم إقامة فى مصر، حيث حرصوا على توديعهم، فكان هناك من لم يرى ذويه منذ سنوات، وانهارت الدموع وسط الأحضان فور رؤيتهم .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا