30 معلومة لا تعرفها عن علاج السرطان بالذهب.. فكرة هانى الناظر مع العالم مصطفى السيد.. التجارب بدأت 2007 واستمرت 6 سنوات على الفئران.. الفريق تكون من 54 باحثا وتجارب جديدة لعلاج حصان خلال أيام

يقدم "اليوم السابع" 30 معلومة حول التجارب التى تجريها مصر لعلاج السرطان بجزئيات الذهب الناتومترية والتى يشرف عليها العالم الكبير الدكتور مصطفى السيد، تتضمن بداية التجارب ومراحلها وتمويلها والى أى مدى توقفت وما هى المراحل المقبلة من التجارب.
ويعد "النانو جولد" هو أصغر وحدة موجودة فى الذهب حيث أنه يمكن علاج 1000 مريض مصاب بالمرض من خلال "قرط" سيدة.
1 –بدأت التجارب خلال تولى الدكتور هانى الناظر رئاسة المركز القومى للبحوث بالاتفاق مع العالم الدكتور مصطفى السيد فى عام 2007 حيث كان المركز يتعاون مع "السيد" لإنشاء وحدة " ليزر فيمتو ثانية" .
2-حصل الدكتور مصطفى السيد على أعلى وسام فى أمريكا من جورش بوش الرئيس الأمريكى السابق بسبب أبحاثه فى علاج السرطان بالذهب وعرض "الناظر" عليه حينئذ إجراء التجارب داخل مصر وبالتحديد بالمركز.
3- طلب الدكتور مصطفى السيد توفير تمويل اللازم للمشروع بالإضافة لفريق كامل ومعمل فعرض المشروع على الدكتور على جمعة رئيس مؤسسة مصر الخير، ووافق على تمويله .
4-تم بناء معمل وتوفير المعدات وتمويل سنوى مليون و500 الف جنيه للمشروع عام 2007 .
5- تكون الفريق البحثى فى البداية من حوالى 54 باحثا من تخصصات بحثية مختلفة منهم الدكتور على شبكة، والدكتور أحمد عبدون، والدكتور عماد الأشقر، الدكتورة أميمة قنديل، الدكتورة مروى الشاعر، الدكتور وائل عيسى، الدكتور هانى حسين، الدكتور محمد الأشقر، الدكتورة نيفين حماد، الدكتور أيمن درويش.
6- تولى الدكتور على شبكة رئاسة الفريق، وتم اجراء التجارب على الجرذان والفئران حيث تم تحضير المركب نفسه بحيث يتم التعرف على الجزيئات التى بها جزيئات الذهب ثم تم بدء التجارب علي الجرذان للتعرف على الآثار الجانبية والسمية.
7-جزئيات الذهب المغلفة لها خاصية فريدة فى التفريق بين الخلايا السلمية والخلايا السرطانية، حيث إنه عند تعريض الجزء المصاب بالسرطان من الجسم لأشعة الليزر فإن جزئيات الذهب النانو مترية تمتص طاقة الليزر ثم تبعث حرارة تؤثر بصورة مباشرة على الخلايا لسرطانية المحقونة بالذهب مما يؤدى إلى انفجارها وموتها فى فترة زمنية بسيطة دون التأثير على الخلايا السليمة.
8- استمرت التجارب على الفئران والجرذان من 2007 حتى 2014 أى حتى تولى الدكتور اشرف شعلان رئاسة المركز، وانتهى وقتئذ تعاقد تمويل مصر الخير وتم البدء فى تجميع النتائج النهائية للمشروع والتجارب على الفئران فأعتقد البعض أنها نهاية التجارب وأنها ستتوقف عند الفئران.
9-توفى الدكتور على شبكة رئيس المشروع، فى مرحلة حرجة من العمل حيث تم الوصول لشبه نهاية التجارب واعتقد البعض أن التجارب انتهت بوفاته فى سبتمبر 2014 وأصر الفريق على استكمال التجارب حيث توفى قبل نشر أول ورقة بحثية خاصة بالتجارب علي القطط والكلاب
10- تولى الدكتور عماد الأشقر رئاسة المشروع، ما يقرب من العام ثم تولى الدكتور أحمد عبدون رئاسته فى يناير 2014 وحتى الآن.
11-التقى الفريق فى وجود الدكتور مصطفى السيد، الدكتورة مها الرباط وزيرة الصحة السابقة فى عام 2013 كى يتم التعرف هل سيتم استكمال التجارب والانتقال للتجارب على الإنسان فطالبت بإجراء تجارب على حيوانات أكبر كالكلاب والقطط .
12- اعتقد الفريق أن قرار "الرباط" بإجراء تجارب لعلاج الحيوانات الكبيرة مجرد مماطلة من الوزير لكن اكتشف فيما بعد أنه قرار صائب ونتائجه كانت جيدة.
13- التقى الفريق المهندس إبراهيم محلب خلال توليه رئاسة الوزراء، بحضور الدكتور مصطفى السيد ورئيس المركز القومى للبحوث ووزيرى الصحة والبحث العلمى لمناقشة المشروع وشجع "محلب" الفريق على استكمال التجارب.
14- اتجه الفريق بالفعل لإجراء تجارب على الحيوانات الكبيرة فى 2014 وتم البحث عن الحيوانات المصابة بالمرض، حيث التقى الفريق جمعية خيرية لرعاية الحيوان ووضعت الجمعية فكرة علاج سرطان الحيوان على صفحتها واستقبل الفريق الكثير من طلبات مواطنين لعلاج حيواناتهم.
15- بداية خيط تجارب الحيوانات الكبيرة كان كلب مصاب بسرطان ثدى فتمت إجراء التجارب عليه وتساقط السرطان خارج جسده فاعتقد الفريق أن هذا ضرر أصاب الحيوان لكن الدكتور حسين خالد، رئيس معهد الأورام، أكد ان هذه نتيجة جيدة وكانت هذه أول حالة تعالج فى إبريل 2014 .
16- أجرى الفريق تجربة ثانية على قطة مصابة بسرطان الثدى وبجلستين بالذهب والليزر اختفى السرطان تماما وبعد شهور قليلة حملت القطة وأنجبت وأرضعت من نفس الثدى.
17-ثبت للفريق من الحالتين السابقتين أن ما توصلوا إليه شئ جيد وتم الاستمرار فى التجارب على الحيوانات الكبيرة.
18- بلغ إجمالى الحيوانات الكبيرة التى تم إجراء التجارب عليها 16 كلب وقطة مصابون بسرطان الثدى وبلغت نسبة الشفاء التام 62% ، أما الشفاء الجزئى 25% وبالنسبة لنسبة توقف المرض فبلغت 12% من تلك الحيوانات، كما تم علاج 7 حالات مصابة بسرطان الجلد.
19- تم العمل على سرطان الجلد بالتوازى مع العمل على علاج القطط والكلاب
20- استمر المشروع أكثر من عام تمويل ذاتى من المركز.
21- جددت "مصر الخير" عقد تمويل المشروع مرة أخرى فى عام 2015
22- الفريق البحثى للمشروع نشر حتى الآن حوالى 8 أبحاث لعلاج السرطان كل بحث يتعلق بنقطة هامة فى العلاج.
23- تجارب المشروع بالكامل تكلفت حوالى 3 ملايين جنيه وهى قليلة مقارنة بالمراحل المتقدمة التى وصل إليها وما ينفق على أى تجارب مشابهة.
24- التجارب أثبتت أن العلاج يقتل الخلية السرطانية فقط ولا تقترب من الخلية السليمة.
25- بعد النتائج التى توصل إليها الفريق تقدم عشرات المواطنين المصابين بالمرض بطلبات لإجراء التجارب عليهم لكن المركز القومى للبحوث رفض نظرا لأنه يخالف القانون.
26- أصيبت مؤخرا إحدى القردة بحديقة حيوان الجيزة بسرطان وقيم الفريق المعالج لها حالتها وقرر إجراء عملية لها الأمر الذى أدى إلى تدهور حالتها وعزف فريق الدكتور مصطفى السيد عن التدخل فى علاجها نظرا لخطأ الفريق الآخر فى علاجها وماتت.
27- أجرى الفريق منذ أشهر قليلة تجارب على حصان مصاب بالمرض ونجح فى علاجه خلال جلسة واحدة.
28- يجهز الفريق حصانا جديدا لعلاجه خلال الأيام القليلة المقبلة.
29-وزارة الصحة هى المنوطة بالموافقة على إجراء التجارب على البشر.
30- المركز القومى للبحوث ومعهد الأورام يكتبان حاليا البروتوكول الخاص ببداية إجراء تجارب علاج السرطان على البشر، حيث أكد الدكتور أشرف شعلان مؤخرا أنه سيتم الانتقال للتجارب على البشر العام المقبل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا