بالصور..قبل بدء العام الدراسى..مدرسة الطود الابتدائية بالأقصر خارج الخدمة

أيام قليلة تفصلنا عن انطلاق ماراثون العام الدراسى الجديد، الذى يحمل كل عام بين طياته أفراح ومآسى بين الطلاب فى مختلف المراحل التعليمية ما بين مدراس جيدة تليق بالطالب المصرى وآخرى مدمرة ومتهالكة وقد تعرض حياة الطلاب للخطر الداهم جراء التواجد يومياً لأكثر من 6 ساعات كاملة بين أروقتها، ففى محافظة الأقصر انطلق أكبر حملة لتطوير وصيانة وتجديد مدارس كانت قد تبين أنها لا تليق بالطلاب الأقصريون، ولكن تم تجاهل مدارس آخرى ولم تندرج فى خط التطوير والتجديد.
وفيما يلى نرصد تلك المدارس التى لم تشملها خطة التطوير والبناء الجديد فى محافظة الأقصر، حيث أعلن طه بخيت وكيل وزارة التربية والتعليم دخول 54 مدرسة فى الأقصر لخطة التطوير والتجديد وخلافه قبيل انطلاق العام الدراسى الجديد، ومن بين تلك المدارس التى تم البدء فى العمل بها مؤخرًا فى مبادرة مشتركة ما بين محافظة الأقصر وبمشاركة القوات المسلحة وهى أعمال تطوير مدرسة أرمنت الحيط الابتدائية التى لم تشهد أعمال تطوير منذ 126 سنة أى منذ عام 1890م، بحسب تصريحات المسئولين فى التربية والتعليم لرفض وزارة الاثار القيام بأعمال إحلال وتجديد للمدرسة لبناؤها فوق أراضى أملاك دولة تابعة لهيئة الآثار، ولم تكن مدرسة أرمنت الحيط الابتدائية تحظى بنصيبها من التطوير خلال الفترة الأخيرة، الأمر الذى أدى إلى تطرق الأهالى منذ 30 سنة مضت للقيام ببناء فصول جديدة داخل تلك المدرسة بالمجهودات الذاتية، لكى تستوعب 850 طالبًا بعد أن أصبحت فصولها 12 فصل تعمل على فترتين صباحية ومسائية.
ولدى قيام الدكتور محمد بدر محافظ الأقصر بعمل جولة تفقدية بجميع مراكز ومدن وقرى المحافظة فوجئ بهذا الوضع المتردى لتلك المدرسة، فقرر وضعها فى خطة أعمال الصيانة والتطوير للمدرسة بالكامل، وأصدر أوامره بشكل فورى للمساهمة المشتركة بين المحافظة وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة لعمل إحلال وتجديد للمدرسة وجارى العمل فيها لكى تستقبل العام الدراسى الجديد بكامل طاقتها.
أما على جانب أوجه الإهمال والتقصير فى تطوير وتجديد تلك المدارس فتأتى كارثة غريبة من نوعها فى مدرسة الطود الابتدائية المشتركة، التى تم بناؤها عام 1907 على مساحة 300 متر على تلة خلف المسجد العامرى شرقى محافظة الأقصر، والتى عبارة عن طابق واحد متهالك للغاية وغير صالح لتلقى الطلاب للعلم داخله، والكارثة تتمثل فى وجود شارع فى قلب المدرسة تعبر منه السيارات والأهالى والدراجات البخارية على مدار الساعة وتعرض حياة الطلاب للخطر المحقق بصورة يومية لدى بدء العام الدراسى من جديد، وذلك رغم صدور قرار بإخلائها منذ عام 2012 ولم يتم تنفيذه حتى الآن.
وتتكون المدرسة التابعة لإدارة الطود التعليمية من 9 فصول يوجد بها ما يزيد عن 260 تلميذًاً، وتتكون من مبنيين منفصلين مكونين من طابق واحد مسطحين بالنخيل والخشب فى حالة متهالكة للغاية ولم تخضع لأية أعمال تطوير، بالرغم من صدور قرار يحمل رقم 136 لعام 2012 من لجنة المنشآت الآيلة للسقوط، بسرعة تطويرها وإحلالها وتجديدها وكذلك إخلاء المدرسة ونقل الطلاب لمدرسة الطود الإعدادية، إلا أن هذا القرار قوبل بالإهمال من قبل إدارة المدرسة والمديرية التعليمية بالأقصر وكذلك بالرفض من قبل مجلس الأمناء.
المثال الثانى على الإهمال وتعريض حياة الطلاب للخطر، يتمثل فى مدرسة الزنيقة الابتدائية، حيث أن المدرسة تعانى من الإهمال الشديد منذ عشرات السنين، حيث أنها مكونة من طابق واحد ضعيف للغاية، وآيلة للسقوط ولا تصلح للدراسة بتاتاً، وذلك بالإضافة إلى تردى حالة المبانى والفصول وأماكن الخدمات ودورات المياة.
وتعتبر مدرسة الزنيقة الثانوية مؤجرة منذ عدة سنوات مضت وبذلك يحدث الإهمال والتقصير من قبل وزارة التربية والتعليم فى عدم إدخالها بخطة التطوير والتجديد للحفاظ على أرواح الطلاب وللعلم فقد تخرج من تلك المدارسة فى العام الدراسى القبل الماضى صالح طه الطالب الأول على مستوى الجمهورية فى علمى علوم، ومازالت تنتظر المدرسة قرارات التجديد والتطوير من قبل وزارة التربية والتعليم وهيئة الأبنية التعليمية، والنظر لطلابها بعين الرحمة والمساعدة فى تفوقهم مثل الطالب المثالى الأول على الجمهورية.

طريق للسيارات يفضل جانبى مدرسة الطود بالأقصر

مبانى آيلة للسقوط بمدارس الطود

اثار الاهمال وعدم التطوير بمدرسة الزنيقة المكونة من طابق واحد

مدرسة الزنيقة تنتظر التطوير بعد سنوات الاهمال

مدرسة الطود الابتدائية تعانى الاهمال وعدم غلق الطريق وسطها

الاهمال يضرب مدارس الأقصر قبيل انطلاق العام الدراسى الجديد

التطوير ينتظر مدرسة ارمنت الحيط بعد 126 سنة اهمال

مدرسة الزنيقة آيلة للسقوط وتنتظر التطوير

مدرسة ارمنت الحيط تنتظر الانفراجة بعد 126 سنة اهمال

طريق سيارات فى وسط مدرسة الطود الابتدائية

مدخل الطريق بمدرسة الطود للسيارات

مدرسة الطود الابتدائية تنتظر التطوير بعد الاهمال الشديد

مدرسة ارمنت تعانى من عدم التطوير

مطالب بتغيير اتجاه السيارات من قلب مدرسة الطود

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا