اقتحام مسلح للسفارة الإسرائيلية بأنقرة يسفر عن إصابة واعتقال اثنين..منفذ الهجوم "مختل عقليًا" ولا صلة له بالجماعات الإرهابية..و"تركيا" تواصل التحقيق بالحادث

-اقتحام مسلح للسفارة الإسرائيلية بأنقرة يسفر عن إصابة المنفذ واعتقال آخر

-عمدة أنقرة : منفذ الهجوم ليس لديه صلات بالجماعات الإرهابية

-تركيا: مهاجم السفارة الاسرائيلية بأنقرة شخص "مختل عقليا"

-الشرطة التركية: منفذ عملية الهجوم كان يهتف "الله أكبر"

-إذاعة تل أبيب: تركيا تحقق بمحاولة اقتحام السفارة الإسرائيلية في أنقرة

حاول تركيان اليوم الأربعاء في العاصمة التركية أنقرة اقتحام السفارة الإسرائيلية بالسلاح الأبيض وقام أحد أفراد طاقم الحراسة المحلي للسفارة بإطلاق النار على المعتدين مما أدى إلى إصابة أحدهما بجروح فيما اعتقل الآخر.

وأكدت وزارة الخارجية الإسرائيلية أن أيا من أفراد أعضاء السلك الدبلوماسي في السفارة وحراسها لم يصب بأذى.

وأعلن مكتب عمدة مدينة أنقرة التركية أن منفذ الهجوم على السفارة الاسرائيلية ليس لديه صلات معروفة بالجماعات الإرهابية.

وأوضح بيان للمكتب - نقلته شبكة (أيه بي سي) الأمريكية أنه وفقا للتحقيقات الأولية فإن منفذ الهجوم يدعى عثمان نورى، ويبدو غير متزن عقليا، لافتا إلى أنه كان يحمل سكينا يصل طوله 30 سنتيمترا وكان بحوزته حقيبة.

وأشار البيان إلى أن نورى ولد عام 1975 في محافظة قونية الكائنة وسط تركيا، وقد أصيب برصاصة فى ساقه بعدما أطلق أمن السفارة النار عليه، وتم اعتقاله.

نقلت فضائية "سي بي سي اكستر"، عن السلطات التركية، تأكيدها أن مهاجم السفارة الاسرائيلية في العاصمة أنقرة هو شخص "مختل عقليا"،دون ذكر أي تفاصيل أخرى.

وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية،أعلنت عن تعرض سفارتها في أنقرة، لمحاولة هجوم من شخص يبدو أنه كان مسلحًا بسكين وتم إيقافه بعد إطلاق حارس النار عليه.

وأكد المتحدث باسم الوزارة، ايمانويل نحشون، أن "طاقم الموظفين لم يتعرض لأذى"، مشيرًا إلى أن المهاجم كان "على ما يبدو" مسلحًا بسكين وأطلق عليه حارس الرصاص قبل اقترابه من المبنى.

قالت الشرطة التركية إن مهاجما عند السفارة الإسرائيلية في العاصمة أنقرة كان يهتف "الله أكبر" خارج مقر السفارة قبل أن تطلق الشرطة النار عليه وتصيبه في ساقه.

وأكدت الإذاعة العامة الإسرائيلية "ريشت بيت" أن السلطات التركية تواصل التحقيق في ملابسات محاولة اقتحام السفارة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا