لجنة الشئون العربية بالبرلمان: كلمة الرئيس بالأمم المتحدة رفعت صوت مصر عاليا

أصدر اللواء سعد الجمال، رئيس لجنة الشئون العربية بالبرلمان، بيان بشأن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي فى الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الثلاثاء، موضحاً أن كلمة الرئيس أكدت أنه للعام الثالث على التوالى ينطلق صوت مصر من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة عاليًا مدويًا بمعرفة زعيمها ورئيسها عبد الفتاح السيسي، معبرًا عن رؤية مصر للأحداث الدولية والعالمية والتحديات الجمة التى تواجه شعوب الأرض سياسيًا واقتصاديًا وأمنيًا وثقافيًا وبيئيًا.
وأضاف "الجمّال" فى بيانه، أن الرئيس أوضح الدور النشط والمؤثر الذى تلعبه مصر فى محيطها الشرق الأوسطى العربى والأفريقى استنادًا إلى دورها الريادى والإقليمى والقارى وإلى عضويتها الحالية بمجلس الأمن الدولى ورئاستها لمجلس الأمن والسلم الأفريقى كذا تمثيلها لأفريقيا فى قمة المناخ العالمية.
وأوضح أن الرئيس السيسي استعرض فى كلمته الشاملة الجامعة مجمل الأوضاع فى الشرق الأوسط، وأكد أن القضية الفلسطينية لا تزال هى القضية المحورية للأمة العربية، وأن الصراع العربى الإسرائيلى مازال حجر الزاوية فى معظم مشاكل المنطقة، وحينما كرر الرئيس وأكد على دعوته للقادة الإسرائيليين والشعب الإسرائيلى كله على ضرورة العودة للمفاوضات مع الفلسطينيين وصولاً لإقامة دولتهم المستقلة وأن تجربة اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل نموذجًا يحتذى به يمكن استنساخه والبناء عليه.
وأشار "الجمّال" إلى أن الرئيس أوضح أن كل أطراف النزاع فى سوريا لن يحصدوا شيئا إلا بالتفاوض، وأن إطلاق النار يجب أن يتوقف فورًا وضرورة العودة لمائدة المفاوضات وصولاً للحل السياسى، متابعًا: "كما استعرض الرئيس الدور المصرى الفعال فى حل الأزمتين اليمنية والليبية مع التأكيد على دعم الدور الأممى وجمع الفرقاء على ما فيه المصلحة العليا لأوطانهم، ورفض أى تدخل فى الشئون الداخلية للدول احترامًا لسيادتها الوطنية، ورفع الحظر على توريد الأسلحة إلى الجيش الوطنى الليبى حتى يتمكن من مكافحة الإرهاب".
وأكد أن الرئيس لم يغفل خلال كلمته القارة الأفريقية، حيث شدد على دعم مصر للحكومات الشرعية فى الصومال وبوروندى والمساندة الكاملة لجمهورية جنوب السودان حتى يتخطوا النزاعات التى تعصف بهم، متابعاً: "ولعل أهم الرسائل التى أكد عليها خطاب الرئيس تتمثل فى وضوح وجلاء الصورة والموقف لمصر الجديدة حالياً تحت قيادة الرئيس السيسي فى الحفاظ على وحدتها الوطنية وجيشها وأمنها واستقرارها وقيامها بدور فاعل وإيجابى على المسرح الدولى وفى محيطها الأفريقى والعربى والإقليمى وأنه لا غنى عن دور مصر ولذا فإن استقرارها وتنميتها تعد من الأولويات التى يجب أن يقف العالم بجانبها ويدعمها".
وتابع: "كان الرئيس واضحاً فى التأكيد على أن التحدى الأكبر الذى يواجهه العالم هو الإرهاب الأسود الذى ضرب شرقه وغربه وعصف بأمنه واستقراره، وطالب بتكاتف دولى حقيقى لمواجهة هذا الخطر الجسيم فكرياً وثقافياً وأمنياً وسياسياً".
واختتم "الجمّال" بيانه بأن كلمة الرئيس أشارت إلى الآمال والطموحات التى يصبوا إليها الشعب المصرى والمشروعات العملاقة التى أنطلق بها لتحقيق كل الطموحات فى شتى المجالات صناعياً وزراعياً وخدمياً، وأن مصر تمد يدها للعالم كله بكل ثقة وأمل فى أن تبنى عالم أفضل، والحضور المصرى القوى والمؤثر فى هذا المحفل الدولى الكبير ليعكس بوضوح عودة مصر إلى مكانتها الدولية الرفيعة وأن تتبوء مقعدها الذى تستحقه، متابعا: "نحن إذ نحيى ونثمن الجهد الكبير الذى يبذله الرئيس على كافة الأصعدة الدولية والمحلية، لندعو كل المصريين أن يلتفوا حول قيادتهم لإعادة بناء مصر الحديثة بلد الأمن والأمان والاستقرار والعمل بجدية لتنمية مصر بسواعد أبنائها لتحقيق الازدهار والتقدم والرخاء لكل الشعب المصرى".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا