توابع أزمة بث حوار قديم للرئيس بماسبيرو.. مصطفى شحاتة: أصدرت تعليمات بالتركيز على حوار السيسي مع pbs.. واتخذت إجراءات سريعة بعد الخطأ وفوجئت بإقالتى.. وخالد مهنى: الأخطاء واردة وأسعى لتطوير القطاع

مازالت توابع الزلزال الذى أصاب اتحاد الإذاعة والتليفزيون مساء أمس الثلاثاء مستمرة، حيث يسود التوتر قطاع الأخبار، بعد إذاعة حوار للرئيس عبد الفتاح السيسي مع قناة أمريكية، يعود للعام الماضى، وهو ما أدهش الكثيرون، لتبدأ ثورة الغضب على التليفزيون المصرى وقطاع الأخبار، والإعلام الحكومى بشكل عام.
أزمة حوار الرئيس القديم، أطاحت على الفور برئيس قطاع الأخبار مصطفى شحاتة، وتكليف نائبه خالد مهنى بتسيير الأعمال، وهو القرار الذى أصدرته صفاء حجازى رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون بعد ساعات قليلة من الأزمة، ليعد القرار من أسرع قرارات الإقالة فى التليفزيون المصرى.
مصطفى شحاتة رئيس قطاع الأخبار المقال، قال فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إنه فوجئ بقرار إقالته، رغم الإجراءات السريعة التى اتخذها فور حدوث الأزمة.
وأضاف شحاتة أنه قبل الأزمة أصدر تعليماته بالتركيز على حوار الرئيس عبد الفتاح السيسى مع قناة pbs، ونقله بالإنجليزية على قناة نايل تى فى، وباللغة العربية على قنوات الأولى والفضائية والنيل للأخبار، وشدد على أن إدارة التبادل الإخبارى ستقوم بنقل الحوار عن طريق الإنترنت لعدم إمكانية استقبال القناة لدى القطاع، وهى التعليمات التى أعطاها شحاتة لقيادات قطاع الأخبار قبل الأزمة بساعات قليلة، إلا أن التبادل الإخبارى أخطأ فى الحوار، وأكد مصطفى شحاتة عليهم أن المذيع شارلى روز، فى حين أن اللقاء الذى أذيع بالخطأ كان لمذيعة.
خالد مهنى نائب رئيس قطاع الأخبار، والمكلف حاليا بتسيير أعماله، كان آخر من يعلم بنبأ توليه المنصب، وحول الأزمة التى شهدتها التليفزيون قال إن ما حدث خطأ كبير، ولكن دائما الأخطاء واردة وعلى الجميع التكاتف من أجل عودة التليفزيون المصرى، مضيفا أن المسئولية بالقطاع كبيرة ولكنه سيسعى جاهدًا للارتقاء بالقطاع والعمل على تطويره .
ومن ناحيتها، أصدرت صفاء حجازى رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، بيانا صحفيا اعتذرت فيه عما بدر من قطاع الأخبار، بإذاعة حوار قديم للرئيس عبد الفتاح السيسى.
وفى نفس السياق، ألقى العديد من العاملين بالتليفزيون بالاتهام على بعض العناصر الإخوانية الموجودة بالمبنى، مؤكدين أن هناك أصابع خفية تعبث بالاتحاد، فى حين يرى البعض أن الأزمة فى الإهمال الشديد، لكون قطاع الأمن يعلم جيدا العناصر الإخوانية ويرصدهم .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا