خبراء أمريكيون: نتوقع أن تشهد العلاقات المصرية الأمريكية تطورا كبيرا في المرحلة المقبلة

أعرب المشاركون في الندوة التي عقدت بنيويورك تحت عنوان (العلاقات المصرية الامريكية)، والتي شهدها الوفد البرلماني والإعلامي الذي يزور نيويورك حاليا، عن أملهم في أن تشهد العلاقات المصرية الأمريكية تطورا كبيرا في مختلف المجالات، وأن يكون هناك تشاورا على مستوى أوسع نطاقا بين البلدين؛ بما يحقق مصالحهما المشتركة ودعم مسيرة تحقيق الأمن في منطقة الشرق الأوسط ومكافحة الارهاب.

جاء ذلك خلال الندوة التي أدارها ونظمها الإعلامي الأمريكي - من أصل مصري - مايكل مورجان، وتحدث خلالها كل من روبرت مايكل رئيس غرفة الشرق الأوسط بنقابة المحامين ومايكل ديليروسو نائب مستشار حملة ترامب وتوني شيفر الخبير الاستراتيجي والسياسي ودنيس بيد نائب رئيس معهد شيلر للدراسات السياسية.

وانتقدت الندوة - خلال مناقشتها - تأثر وسائل الإعلام الامريكية بما يروج له تنظيم الإخوان الإرهابي طيلة الفترة الماضية عن حقيقة الأوضاع في مصر، وأكد الحضور أن هناك تغييرا في الرؤية لمصر في الوقت الراهن بعدما تكشف مدى التفاف الشعب المصري وتمسكه بثورة 30 يونيو والتفافه حول القيادة السياسية ومساندته لمؤسسات الدولة المصرية.

وأبدى المشاركون تقديرهم للانجازات التي حققتها مصر على المستوى السياسي الداخلي منذ 30 يونيو وحتى الآن والذي تمثل في وجود دستور جديد للبلاد وانتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل مجلس النواب إلى جانب السير قدما في مسيرة الاصلاح الاقتصادي وتطوير البنية التحتية وانشاء مشروعات اقتصادية عملاقة.

وأوضح المشاركون أن هناك يقينا في الوقت الراهن أن جماعة الإخوان تمثل خطورة داخل الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك لارتباط أيدولوجيتها وممارساتها بالعنف والإرهاب على نحو يمثل تهديدا ينبغي مواجهته والحد من نشاطهم مؤكدين أهمية التعاون الاقتصادي بين البلدين وزيادة وتطوير مجالاته هذا إلى جانب التعاون في مجالات مكافحة الارهاب.

وأكدت الندوة أهمية الموقع الاستراتيجي لمصر، وبصفة خاصة قناة السويس التي تمر منها نسبة كبيرة من حجم التجارة العالمية والنفط، موضحين أن قوة الجيش المصري ومنظومته لعبت دورا كبيرا في تحقيق التوازن في الشرق الاوسط إلى جانب أنه لا يمكن تحقيق الأمن في المنطقة بدون دور فعال لمصر لما لها من ثقل إقليمي كبير .

من جانبه أعلن الإعلامي بقناة الجزيرة سابقا محمد فهمي - الذي سبق ادانته في حكم قضائي في قضية "خلية الماريوت" - أنه قام باتخاذ الإجراءات القانونية ضد قناة الجزيرة الفضائية أمام المحاكم المختصة في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، وذلك في ضوء ما ثبت من أنهم كانوا يعملون دون الحصول على تراخيص رسمية من الجهات المختصة في مصر، حيث قاموا بشراء معدات بأموال نشطاء من جماعة الاخوان الامر الذي تسبب في وجود تلك الأزمة التي أدت إلى محاكمة العاملين في القناة.

وقال فهمي - في كلمة أمام الندوة - إنه سبق لعدة أقطار عربية أن أغلقت مكاتب للجزيرة وألقت القبض على مراسليها في السعودية والاردن والجزائر وغيرها قبل مصر وذلك بسبب مخالفات من جانب قيادات القناة أيضا.

وأعرب فهمي عن سعادته البالغة لقيام السلطات المصرية بالموافقة له على استرداد جنسيته المصرية مرة أخرى.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا