مهاجر سورى يلقى بأطفاله الثلاثة من النافذة بعد شجاره مع زوجته بألمانيا

قالت صحيفة الصن إن مهاجرا سوريا ألقى أطفاله الثلاثة من النافذة فى مدينة لومار بالقرب من كولونيا الألمانية أثناء عراكه مع زوجته لمطالبتها له بمعاملتها كامرأة أوروبية، بحسب ما قيل فى محاكمته.
واستمعت المحكمة فى مدينة بون إلى أقوال تفيد بأن زوجته أبلغته بوضوح إنها لن تستمر فى القبول "بالدور العربى التقليدى" المنتظر من النساء، مما أغضب المتهم حسن 36 عاما، فألقى بأطفاله من النافذة بالدور الأول.
وأصيبت ابنته 7 سنوات وابنه 5 سنوات، بكسور فى الجمجمة وفى عظام أخرى من أثر السقطة، أما ابنته البالغة من العمر عام واحد فأصيبت بإصابات طفيفة وكدمات. ويحاكم حسن بالشروع فى قتل أولاده على مدار 6 جلسات تنتهى فى 12 أكتوبر.
ونقلت الصحيفة عن الإعلام الألمانى أن الزوجين كانا كثيرا العراك بسبب إصرار الزوجة على معاملتها على قدم المساواة، وإن الرجل ضرب زوجته بإناء فى وجهها فى فبراير الماضى، وكان قد منع من التواصل مع زوجته لمدة 10 أيام ولكنها أعطته الإذن فى العودة للأسرة.
وكان المتهم قد ترك سوريا عام 2014، مسافرا إلى فرنسا من خلال البلقان ومنها إلى ألمانيا، ولحقت به أسرته فيما بعد.
حسن ينزل على ركبتيه قبل محاكمته
الشرطة والمسعفين عند مساكن اللاجئين حيث وقع الحادث
مكان الحادث

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا