نيابة روما تفتح تحقيقا فى قضية اختطاف مواطنين إيطاليين فى ليبيا

أعلن المدعى العام فى روما سيرجو كولايوكو، فتح ملف تحقيقى فى قضية الخطف لأهداف ترتبط بالإرهاب، إثر اختطاف التقنيين برونو كاكاتشى ودانيلو كالونيغو، الموظفين لدى الجمعية الإيطالية للإنشاءات (Con.I.Cos)، فى مدينة غات الليبية صباح الاثنين الماضى.
وأضافت نيابة روما في بيان نشرته وكالة الأنباء الإيطالية "آكى" أنه تم فتح ملف التحقيق رسميا، والذى يضم قصاصات من الصحف إلى جانب التقرير الأول لوحدة العمليات الخاصة (Ros) الذى رفعته إلى القضاء، مبينا أن من إعادة بناء الحقائق، تشير إلى أن الاختطاف وقع صباح يوم الاثنين، بينما كان الفنيين يتجهان من مقر إقامتهما إلى محل العمل"، حيث "أوقفهما الخاطفون بثلاث سيارات لمنعهم من الهرب، والمواطن الكندى الذى كان برفقتهما".
وذكر كولايوكو أن "القاضى طلب من عناصر (Ros) الحصول من الشركة التى كان الفنيان يعملان فيها على جميع المعلومات التى قد تفيد التحقيق، كالاتصالات الأخيرة التي أجراها المختطفين بالشركة". كما طلب من المحققين أيضا التأكد من هوية السائق الذى ترك فى مكان الاختطاف، وكذلك "لتحديد كيفية معرفة الشركة بنبأ الخطف، وما هى القواعد الأمنية التى تتبعها هذه الأخيرة لحماية موظفيها.
وخلص البيان إلى القول إن "قاضى يخطط لاستجواب بعض زملاء المخطوفين، الذين عادوا إلى إيطاليا قبل أيام وذكروا أن الفنيين قبل يومين من خطفهما رفعت عنهما الحماية".
وأعلنت روما، أن إيطاليين يعملان فى ليبيا تعرضا يوم الاثنين الماضى، للخطف فى جنوب هذا البلد، فى حين قالت اوتاوا أنها تتحقق من صحة معلومات مفادها أن مواطنا كنديا كان معهما ولقى المصير نفسه.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا