الفضائح والشائعات تطارد المصارعة فى كل مكان.. تحرش مدرب بفتاة.. ترحيل البعثة من فرنسا بسبب البانيو.. خناقة الأسطورة مع بوجى فى أمريكا.. الإهمال يهدد بالحرمان من بطولة الجزائر.. والهروب إلى الشاورما

لا تمر أيام على اتحاد المصارعة إلا وتظهر على الساحة أزمة جديدة، يكون بطلها أحد أطراف اللعبة، إما لاعبا أو مدربا أو أعضاء مجلس إدارة.
تحرش مدرب بفتاة فى جورجيا
والأزمة الحالية بطلها أحد المدربين، والذى تواجد مع البعثة التى شاركت ببطولة العالم للناشئين بجورجيا، وانتشرت الأقاويل رغم عدم التأكد من صحتها من جانب مسئولى اتحاد اللعبة حتى الآن، بقيام "م.ك" بالتحرش بأحد الفتيات فى مصعد فندق إقامة البعثة، وفراره هاربا، قبل أن يتم القاء القبض عليه، وبناءً على ما تردد فقرر الاتحاد عقد اجتماع مجلس إدارة لمناقشة الأزمة، والتحقيق فى صحتها من عدمه.
ترحيل البعثة من فرنسا
هدد الاتحاد الفرنسى للمصارعة بترحيل البعثة المصرية التى شاركت ببطولة العالم للشباب الشهر الماضى بسبب قيام أحمد إبراهيم لاعب منتخب المصارعة الرومانية والشهير بـ"عجينة" بنقع الملابس الخاصة به فى بانيو فندق الإقامة، وتطورت الأحداث حتى قام الأمن الفرنسى بتقديم مذكرة لاتحاد اللعبة، وبناء عليه تم اتخاذ قرار بحرمان المنتخب من البطولة وترحيله إلى مصر بعد أزمة مع نرمين رفيق أحد رؤساء البعثة، لولا تدخل السفارة المصرية بفرنسا لإنهاء الأزمة، بالإضافة لتدخل الاتحاد الدولى وتم الاستقرار على مشاركة مصر فى البطولة على أن يتم حرمان عجينة من المشاركة، وعقب انتهاء المنافسات تقدم الاتحاد الفرنسى باعتذار لمسئولى الاتحاد المصرى بعد تعنيف الأول من جانب الاتحاد الدولى للعبة.
خناقة على بساط أمريكا
نشبت أزمة بين الثنائى المصرى كرم جابر ومحمد عبد الفتاح بوجى، خلال تواجدهما فى معسكر المنتخب بأمريكا الذى أقيم العام الماضى، وقام بوجى بتوبيخ جابر وطرد المدرب الخاص به، مطالبا بعدم تدريب أى مصرى مع الأمريكيين، وغادر الأسطورة مع مدربه صالة التدريب على مرأى ومسمع من الحضور فى المعسكر، لينتهى الأمر بإنهاء مشاركة اللاعب فى المعسكر وعودته إلى مصر.
الإهمال والحرمان من بطولة الجزائر
تسبب الإهمال والفوضى فى عدم قيام مسئولى اتحاد المصارعة بتحديث بيانات لاعبيه على موقع الاتحاد الدولى قبل مشاركة اللاعبين فى البطولة المؤهلة للأولمبياد، والتى أقيمت بالجزائر أبريل الماضى، وبعد وصول البعثة إلى الجزائر، كان من المفترض عدم مشاركتهم بالدورة، لعدم وجود بيانات لهم على الموقع، إلا أن المغربى فؤاد المسكوت رئيس الاتحاد الأفريقى تدخل وأنهى الأزمة، مع تغريم مصر 5000 فرنك سويسرى كغرامة مع إقناع رئيس الاتحاد الدولى بمشاركة لاعبى البعثة المصرية.
الهروب الآمن إلى بلغاريا
بعد أن علم اللاعب طارق عبد السلام بأن حالته الصحية لن تسمح له المشاركة فى البطولات لمدة تستمر حتى 6 أشهر، حصل على تأشيرة إلى بلغاريا، وسافر للبحث عن فرصة عمل توفر له حياة طيبة، حيث عمل فى أحد مطاعم الوجبات الجاهزة وانتشرت له صورا وهو يبيع الشاورما، مع تزايد فرص تجنيسه للاتحاد البلغارى هربا من جحيم المصارعة المصرية، واللعب باسمها فى الفترة المقبلة، وسط تخبط وفوضى وعشوائية مسئولى الاتحاد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا