في ذكرى رحيل "كروان الشرق".. تعرف على سر عودة فايزة أحمد إلى عصمة زوجها محمد سلطان قبل رحيلها.. صور

ولدت بلبنان لأب سوري وظهرت موهبتها مبكرا

تقدمت باختبار المطربين بإذاعة دمشق ولم توفق

انتقلت إلى حلب ونجحت في الاختبار وذاع صيتها

اكتشفها الاعلامي المصري صلاح زكي ليقدمها للإذاعة المصرية

أطلق عليها الجمهور والنقاد العديد من الألقاب،حيث قال عنها موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب إن صوت فايزة أحمد كالكريستال المكسور الذي يعطيك الاحساس المتدفق ذا البريق اللامع.. وعن صوتها قالت أم كلثوم في احد حواراتها الاذاعية ( هو الصوت النسائي الوحيد الذي اطرب لسماعه بنشوة ).

وقال عنها السنباطي عندما سئل عن رأيه في اكثر من مطربة،إن فايزة أحمد أحلي من ينطق حرف الحاء في العالم،وهي كروان الشرق كما اطلق عليها الشاعر المحب كامل الشناوي الذي يوافق اليوم الاربعاء ذكري رحيلها الـ 34.

فايزة أحمد فنانة سورية الأصل لبنانية النشأة، فقد ولدت لأب سوري الاصل في مدينة صيدا بلبنان في 5 من ديسمبر عام 1930،وظلت إقامتها في لبنان إلى أن أتمت الحادية عشر من عمرها لترحل مع أسرتها إلى دمشق،وهناك بدأت تتحسس طريقها وتتوصل إلى أن هناك موهبة وقدرات فنية مختلفة عن بنات جيلها وبالفعل تأكدت من موهبتها في الغناء.

وتقدمت لاختبار اختيار المطربين باذاعة دمشق،إلا أنها لم توفق في بادئ الأمر لتنتقل إلى حلب موطن العائلة ومسقط رأس والدها،ولكن الخيال ظل يداعبها،ويلح في أن تتقدم ثانية إلى الاختبار،وبالفعل تقدمت إلى الامتحان باذاعة حلب لتحقق قبولا كبيرا وتنال استحسان جميع اعضاء اللجنة.

ذاع صيتها بسرعة مذهلة،ما جعل من إذاعة دمشق تطلبها مرة أخرى بعدما رسبت في اختبارها في اول الطريق وفي خضم هذا الطريق من النجاح استمع اليها الاعلامي صلاح زكي حتي انه اسند اليها غناء اغنية من تلحين الملحن محمد محسن.

سمعها الموسيقار محمد الموجي،وتمعن في نبرات صوتها وقرر أن يلحن لها اغنية وبالفعل كانت اغنية (انا قلبي لك ميال ) والتي كانت بمثابة جواز مرور إلي المستمع العربي،حيث لاقت نجاحا وانتشارا واسعا وبالتالي اعتبرت تلك المرحلة نقطة فارقة في مشوار فايزة أحمد الفني.

وصل صيتها الي موسيقار الاجيال محمد عبد الوهاب ليقوم بتلحين أكثر من أغنية لها،فهو من لحن ست الحبايب،تهجرني بحكاية،وقدرت تهجر ، يا غالي عليا يا حبيبي يا خويا،قالوليي هان الود، ثم كانت مرحلة الموسيقار محمد الموجي والتي كانت لها طابعا خاصا فقد داعبت فيها مستوي اجتماعي معين ممن يتذقون المعاني الشعبية ويحلو لهم التغني بها في افراحهم ومناسباتهم،فغنت معه انا قلبي لك ميال،وبيت العز،وياما القمر علي الباب.

التقت بالملحن بليغ حمدي،حيث نقلها إلى مرحلة أخرى،والتي كانت نقطة فارقة في حياتها فغنت له أغنية "علشان أحبك ما تحبنيش بالشكل ده"،و"حبيبي يا متغرب"،كما لحن لها كمال الطويل وزوجها الموسيقار محمد سلطان أعمالا فنية كانت سببا في ذياع صيتها في المنطقة العربية بأسرها.

كما قامت بخوض تجربة التمثيل في 6 أفلام ولكنها لم تصل بهم إلى شهرتها في المجال الغنائي وهي "نا وبناتي"،"تمر حنة"،"المليونير الفقير"،"ليلى بنت الشاطئ"،"عريس مراتي"،"امسك حرامي"و"منتهى الفرح".

وتزوجت ثلاث زيجات كانت الأولى من والد ابنتها فريال سوري الجنسية،ثم طلقت منه لتعيش قصة حب مع الملحن الشاب محمد سلطان،حيث كانت أول مقابلة له في منزل الفنان السوري فريد الأطرش ليحدث التجاذب والقبول من أول نظرة،حيث قررت فايزة أحمد أن تتبني موهبته فقد كان اسمها يسطع في سماء الفن بينما هو كان لايزال ملحنا يحبو أولى خطواته.

وبعد تفاهم وذوبان تلك الفوارق تزوجا وظلت زيجتهما مستمرة إلى ما يقرب من 17 عاما،انجبوا خلالها التوءم طارق وعمرو ولكن تأتي الشائعات بأن هناك امرأة أخرى في الأفق لتقتلع قصة الحب من جذورها ويتم الانفصال.

ومحاولة من فايزة لتضميد الجراح قررت الزواج من ضابط شرطة،إلا أنه كان شخصا محتالا حاول استغلالها ماديا لتقرر الانفصال بعد شعورها بأن هناك آلاما تهدد حياتها وبالفعل تأكد احساسها ليقرر الأطباء بأنها مصابة بسرطان الثدي.

وعندما علمت بذلك وقرب نهايتها طلبت من زوجها وحبيب العمر محمد سلطان العودة إليه،فهي تتمنى أن ترحل وهي على ذمته،وبالفعل أعادها سلطان الي عصمته لترحل الكروان فايزة احمد في 21 من سبتمبر عام 1982 بعد معاناة مع المرض وهي لا تزال في اوائل الخمسين من عمرها تاركة خلفها ميراثا ثريا من روائع الفن العربي.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا