إصابة 12 شرطيا فى مواجهات بعد مقتل أمريكى أسود فى الولايات المتحدة

أعلنت السلطات ووسائل إعلام محلية أن 12 شرطيا جرحوا مساء الثلاثاء فى شارلوت بولاية كارولاينا الشمالية بشرق الولايات المتحدة فى مواجهات وقعت بعد مقتل أمريكى أسود برصاص شرطى أسود أيضا.
وقالت وسائل الاعلام أن عددا غير محدد من المدنيين جرحوا فى الصدامات أيضا.
وذكرت شبكة تلفزيون محلية أنه بعد موت كيث لامونت سكوت (43 عاما) تجمع متظاهرون بالقرب من المكان الذى قتل فيه وهم يرفعون لافتات كتب عليها "حياة السود تهم"، ويرددون شعار "لا عدالة لا سلام".
وقالت شرطة شارلوت- ميكلينبرغ فى تغريدة أن "حوالى 12 شرطيا جرحوا فى المواجهات واحدهم أصيب بحجر فى الرأس". وأضافت فى تغريدة آخرى أن رجال الشرطة جرحوا "فيما كانوا يحمون مجتمعنا خلال تظاهرة".
وأوضح التلفزيون المحلى أن الشرطة لجأت خصوصا إلى أسلحة مكافحة الشغب والغاز المسيل للدموع لمحاولة احتواء غضب الحشد. وذكرت السلطات أن عددا من آليات الشرطة هوجمت وتضررت.
وقال التلفزيون أن الشرطى الأسود برينتلى فينسون المسئول عن مقتل سكوت أوقف عن العمل وكان على رأس فريق من الشرطيين كلف توقيف مشتبه به.
وكيث لامونت سكوت ليس الشخص الذى يجرى البحث عنه، لكنه كان فى سيارة فى مرآب مبنى وبحوزته سلاح نارى، كما قالت الشرطة. لكن أقرباءه اكدوا أنه لم يكن يحمل إلا كتابا بيده. واحتدم النقاش واكد رجال الشرطة انهم شعروا انهم مهددون من قبل سكوت ما قادهم إلى اطلاق النار عليه.
ودعت جنيفر روبرتس رئيسة بلدية شارلوت السكان إلى الهدوء. وأكدت فى تغريدة على تويتر أن هذه القضية "تستحق ردودا وسيجرى تحقيق كامل"، مؤكدة أنها تريد العمل فى هذا الشأن مع مسؤولى السود فى المنطقة.
وتشهد الولايات المتحدة منذ سنتين تصاعدا فى التوتر العرقى بعد عدد من الاخطاء وأعمال العنف التى قامت بها الشرطة، غالبا حيال رجال سود غير مسلحين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا