"توني بلير" يوقف نشاطه التجاري ويركز على "الأعمال الخيرية"

أعلن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير أنه سيوقف نشاط شركة الاستشارات، التي جلبت له الملايين من الأرباح وكانت سببا في انتقادات شديدة له، مشيرا إلى احتفاظه ببعض زبائنها لتقديم الاستشارات بشكل شخصي، ومنهم بنك جيه بي مورغان الاستثماري الأمريكي.
وفي بيان لموظفي شركته للاستشارات (توني بلير أسوشيتس) قال بلير إنه سيواصل إلقاء الكلمات والخطب في تجمعات الشركات ورجال الأعمال، والتي يحصل على 237 ألف استرليني (ما يقارب نصف مليون دولار) مقابل الخطاب الواحد منها.
وواجه توني بلير انتقادات حاده لنشاطه المالي بعد تركه منصبه، حيث اتهمه كثيرون بالخلط بين أعمال الاستشارات والعلاقات العامة والعمل الخيري وأن شركته للاستشارات تتعامل مع حكومات محل انتقاد مثل حكومة كازاخستان.
وذكر بيان صادر عن بلير أنه سيوقف نشاط شركة الاستشارات والشركات التابعة لها، مثل (فايررش) و(ويندرش)، على أن تحول أصولها المالية لنشاطاته “الخيرية غير الربحية”.
وكانت “توني بلير أسوشيتس” حققت أرباحا بنحو 2.6 مليون جنيه إسترليني العام الماضي من عائدات بلغت 19.4 مليون إسترليني.
وحسب بيان بلير فإن شركته توظف حوالي 200 شخص يعملون في أكثر من 20 بلدا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا