بعد إعلان مصر استعدادها لحل أزمة جنوب السودان.. البرلمان يدرس تنظيم مؤتمر بالقاهرة ودعوة أطراف الصراع.. الشئون العربية: الصداقة المصرية السودانية تدفع نحو نجاحها.. الخارجية: نستثمر علاقتنا الجيدة معهم

جاء تصريح الرئيس عبد الفتاح السيسى، بتأكيده خلال رئاسته قمة مجلس السلم والأمن الأفريقى استعداد مصر لاستضافة مؤتمر يجمع الأطراف المعنية بأزمة جنوب السودان، لتؤكد أن القاهرة أصبحت طرفا فعالا ومهما فى حل الأزمات التى تواجهها الدول العربية والأفريقية.
وأوضح نواب اللجان الخارجية والشئون العربية والشئون الأفريقية عدة نقاط ستجعل تدخل القاهرة حاسم فى حل الصراع بجنوب السودان أبرزها، العلاقات المصرية الجيدة بأشقاءها، بجانب الامتداد الافريقى لمصر، إلى جانب الحكمة التى تتسم بها القيادة السياسية المصرية، موضحين أن البرلمان يدرس مدى إمكانية عقد مؤتمر دولى يضم أطراف الصراع السودانية لحل تلك الأزمة.
وقالت النائبة مى محمود أمين سر لجنة الشئون الأفريقية بالبرلمان، إن استضافة مصر مؤتمر لحل الصراع المتواجد فى جنوب إفريقيا هو أمر محل دراسة داخل المجلس، كما أن هذه الخطوة ستجعل مصر طرف فعال فى حل هذه الأزمة.
وأضاف أمين سر لجنة الشئون الأفريقية بالبرلمان، لـ"اليوم السابع" أن مصر أصبحت خلال الفترة الأخيرة طرف قوى فى حل جميع النزاعات التى تشهدها دول إفريقيا، موضحة أن الصراع فى جنوب السودان هو أمر مهم ولابد للدولة المصرية أن تتدخل لحل تلك الأزمة.
وأشار أمين سر لجنة الشئون الأفريقية بالبرلمان، إلى أن لجنة الشئون الأفريقية تضع أزمة الصراع السودانى ضمن أولوياتها فى البرلمان، وستكون مساهمة بشكل كبير فى استضافة هذا المؤتمر.
من جانبه قال النائب صبحى الدالى، عضو لجنة الشئون العربية بالبرلمان، إن السودان دول صديقة، ونحن فى البرلمان على استعداد لعمل مصالحة بين أطراف الصراع فى جنوب السودان، بل ومصالحة بين شمال وجنوب السودان، لأنهما الامتداد الطبيعى لمصر.
وأضاف عضو لجنة الشئون العربية بالبرلمان، لـ"اليوم السابع" أن نجاح المصالحة وإنهاء الصراع يتطلب إخلاص النية بين أطراف الصراع ، والجلوس على طاولة الحوار داخل مصر، خاصة أن هناك مصالح مشتركة بين مصر والسودان وجنوب السودان، والمصالحة بين أطراف الصراع ستصب فى صالح الدولة المصرية ومصالحها الأفريقية.
بدورها قالت النائبة أنيسة حسونة، عضو لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، إن مصر علاقاتها التاريخية بالسودان جيدة ، تتيح لها القدرة على الدخول كطرف فعال فى حل الأزمة المتواجدة بين أطراف الصراع فى جنوب السودان، وعمل مصالحة بين دولة السودان ودول جنوب السودان.
وأضاف عضو لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، لـ"اليوم السابع" أن الخبرة المتراكمة لمصر فى حل أزمات بعض الدول العربية تتيح لها التدخل لحل أى أزمة فى الدول العربية، موضحة أن السودان تعد أمن قومى عربى لمصر، وأزمتها تهم الدولة المصرية.
وفى ذات السياق قالت النائبة منى منير، عضو لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب، إن تأكد الرئيس السيسى خلال قمة مجلس السلم والأمن الأفريقى، على أهمية التوصل إلى آلية فعالة لمساعدة كافة الأطراف الجنوب سودانية على التمسك بخيار السلام، دعوة حكيمة قادرة على تقريب وجهات النظر بين الجانبين السودانيين.
وأوضحت منير لـ" اليوم السابع " أن الرئيس عبد الفتاح السيسى لا يتدخل فى حل إحدى القضايا الدولية والاقليمية إلا وهو على بثقة من فاعليه دعوته للاطراف المتنازعة، مشيرة إلى أن مصر عادت بقوة للريادة القارة الأفريقية والاهتمام بقضاياها ومشكلاتها الداخلية.
كان الرئيس عبد الفتاح السيسى، ترأس قمة مجلس السلم والأمن الأفريقى، التى عقدت على هامش فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك، وذلك فى ضوء تولى مصر لرئاسة المجلس خلال شهر سبتمبر الجارى.
وقال السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن القمة ناقشت تطورات الوضع فى جنوب السودان، حيث أكد الرئيس أهمية التوصل إلى آلية فعالة لمساعدة كافة الأطراف الجنوب سودانية على التمسك بخيار السلام ومساندتها على تنفيذ بنود اتفاق السلام وإرساء أسس الأمن والاستقرار، وإيجاد حلول عاجلة للأزمة الإنسانية فى جنوب السودان، والنهوض بالوضع الاقتصادى المتردى به لتحقيق ما يتطلع إليه أبناؤه من آمال فى السلم والاستقرار والتقدم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا