"مصر تعود لريادتها".. نواب وسياسيون يشيدون بكلمته السيسي أمام الأمم المتحدة.. أسامة هيكل: عكست صورة مصر الحقيقية أمام العالم.. تهانى الجبالى: كلمة شاملة وجوهرية.. وفرج عامر: كانت الأقوى تعبيرًا

عبر عدد من رؤساء لجان البرلمان وسياسيون عن سعادتهم بكلمته الرئيس عبد الفتاح السيسي أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة فى الدورة الـ 71، مؤكدين أن كلمته كانت شاملة وتناولت أهم القضايا بالمنطقة العربية، مشيرين إلى أن حديث السيسي عكس صورة مصر الحقيقية أمام العالم، وأكدت دورها الريادى فى المنطقة، وفى حل القضية الفلسطينية.
وأشاد النائب أسامة هيكل رئيس لجنة الثقافة والإعلام بالبرلمان بكلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. وقال أسامة هيكل، أن كلمة الرئيس أمام الأمم المتحدة تعتبر أهم الخطابات من وجهة نظره التى ألقاها السيسى، مشيرا إلى أن الرئيس شمل فى كلمته أهم الموضوعات التى تمس المنطقة العربية والقارة الافريقية.
وأضاف رئيس لجنة الثقافة والإعلام فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن خطاب الرئيس عكس صورة مصر الحقيقة أمام العالم، مؤكدا أن أداء الرئيس كان مميزا وواضحا وصارما فى كلمته، مشيدا بدعوة الرئيس السيسي لليونيسكو لاهتمام بالجانب الثقافى.
وأكد "هيكل" أن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي عن القضية الفلسطينية كانت مفاجأة بالنسبة له، موضحا أن مصر تسترجع دورها فى السلام بالمنطقة، متمنيا أن يستجيب الجانب الفلسطينى والإسرائيلى لدعوة الرئيس السيسى.
ومن جانبها، قالت المستشارة تهانى الجبالى نائب رئيس المحكمة الدستورية سابقاً، أن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي أمام جمعية الأمم المتحدة كانت شاملة وتناولت جميع القضايا الجوهرية التى تمس الأمن القومى العربى والقارة الأفريقية، مشيرة إلى أن أهم ما جاء فى كلمته الرئيس انتقاده لنظام العولمة، والدول الكبرى تجاه الدول النامية والفقيرة.
وأضافت نائب رئيس المحكمة الدستورية لـ"اليوم السابع" أن الرئيس السيسي طالب فى كلمته الأمم المتحدة بضرورة اعتماد تدخل الدولة فى الحماية الاجتماعية، لافتة أن السيسي أكد أن الأمن القومى العربى لا يتجزأ، كما أكد على وحدة سوريا وضرورة الحل السياسى لإنهاء الأزمة السورية ووقف الدماء.
كما أوضحت أن الرئيس السيسي أكد على ضرورة تقوية المؤسسات فى ليبيا، ووحدة اليمن، ورفض تقسيم المنطقة على أساس طائفى، لافتا أن الرئيس طالب باحترام حق الشعوب فى التنمية. وأشار إلى أن دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي لإنهاء الصراع الفلسطينى الإسرائيلى تأتى لاستغلال الظروف المحيطة ولحصار المشروع الصهيونى.
فيما اعتبر المهندس فرج عامر رئيس لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان أن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي هى الأقوى والأهم أمام العالم باعتباره رئيس المؤتمر الأفريقى، مضيفا أن كلمة الرئيس تناولت جميع القضايا الهامة وكانت معبرة وشاملة لما يدور فى المنطقة. وأضاف لـ"اليوم السابع" أن الرئيس تحدث عن القضية الفلسطينية ورفض التدخل الإيرانى فى المنطقة، والإصلاح الاقتصادى الذى تقوم به مصر، قائلا: "فخور بكل ما قاله الرئيس السيسي أمام العالم".
وأشاد النائب عصام الصافى، عضو مجلس النواب، بكلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي فى الأمم المتحدة، موضحا أن الرئيس عبر فى كلمته عن ريادة مصر فى المنطقة ومساعيها لحل جميع قضايا الصراع العربية وفى مقدمتها القضية الفلسطينية.
وقال النائب فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أن الرئيس السيسي جعل أولويات كلمته حول التنمية المستدامة ليؤكد أن مصر تسير نحو تقديم شامل فى جميع المجالات، بجانب أنه وضع القضية الفلسطينية ضمن أبرز أولوياته ليؤكد أن المصريين لم ينسوا أشقاءهم ويسعون لحل أزمتهم. ودعا النائب عصام الصافى، دول العالم، الاستجابة لدعوة الرئيس فى حل القضية الفلسطينية، والتكاتف لإجبار إسرائيل عن وقف الانتهاكات.
وفى نفس السياق، قال النائب طارق طارق الخولى، أمين لجنة علاقات الخارجية بالبرلمان، أن خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي كان محددا ومركزا على نقاط بعينها على رأسها القضايا الإقليمية، وتأكيد ريادة مصر فى المنطقة. وأضاف فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أن الرئيس تكلم بشكل موسع عن القضية الفلسطينية باعتبارها القضية الأم فى المنطقة، ووضع العالم أمام مسئولياته فى حل هذه القضية سريعا، باعتبار أن العنف المنتشر فى المنطقة سببه استمرار الأزمة الفلسطينية.
وأوضح أمين لجنة علاقات الخارجية بالبرلمان، أن الرئيس السيسي حريص على وقف الصراع فى سوريا الذى استمر 5 سنوات حتى الآن، دون حلول واضحة، ووضع العلم أمام ضرورة إيجاد حل سياسى عاجل لهذه الأزمة.
وقال أحمد العنانى، عضو الهيئة العليا لحزب المصريين الأحرار، إن خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي بالجمعية العامة للأمم المتحدة أوضح للعالم أن مصر داعمة للاستقرار بالمنطقة. وأضاف عضو الهيئة العليا للمصريين الأحرار، فى بيان له، أن خطاب الرئيس بمقر الجمعية العامة للأمم المتحدة جاء داعما للسلام بالمنطقة من خلال توجيه رسالة للشعب الإسرائيلى يطالبه بإتمام عملية السلام وإنهاء الصراع الإسرائيلى الفلسطينى. وأوضح العنانى أن خطاب الرئيس كان تاريخيا لينم على الصورة الحقيقية لمصر ركيزة الاستقرار فى الشرق الأوسط، رافضا التدخل فى الشأن العربى والخليجى الذى يعتبر من أمن وأمان مصر.
وفى نفس السياق، قال بشرى شلش الأمين العام لحزب المحافظين أن كلمة الرئيس السيسي أمام الجمعية العمومية جاءت قوية وشاملة وأوضحت حجم الملفات التى تتعامل معها مصر خلال المرحلة الحالية، بدءًا من محيط الخليج العربى وباب المندب، وصولا إلى عمق القارة الأفريقية، بالإضافة لملف المياه العابرة للحدود كأحد أهم الملفات التى تهتم بها مصر.
وأضاف شلش فى بيان له منذ قليل أن اضطلاع مصر بالعديد من الملفات الأفريقية التى تعانى من النزاعات جاء إدراكًا لتحمل مصر مسئوليتها التاريخية من جهة، ومن جهة أخرى تحمل مسئوليتها فى رئاسة مجلس السلم والأمن الأفريقى. وأكد الأمين العام للحزب على أن حديث الرئيس السيسي عن توطين التكنولوجيا يضع المجتمع الدولى أمام التزامات حقيقية ليس فقط التزامات توطين الديمقراطية ودعم حقوق الإنسان.
ووصف شلش كلمة الرئيس السيسي للشعب الإسرائيلى بالقوية والمؤثرة، وتضع الإدارة الإسرائيلية والمجتمع الدولى أمام مسئوليتهم، مؤكدا على أن مصر تكرر رغبتها فى إنهاء ملف الصراع العربى الإسرائيلى والذى يضمن حال التوصل لذلك استقرار المنطقة بالكامل. وتابع شلش: "كما كانت دعوة الرئيس السيسي فى ثناياها ضمنيا أن السلطة الفلسطينية لا تمارس تحريضا ضد إسرائيل، كما تضمنت أيضا تبنى مصر ملف إنهاء الصراع العربى الإسرائيلى لا سيما وأننا أصحاب تجربة متفردة فى السلام".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا