النمسا تساعد صربيا في حماية حدودها والسيطرة على اللاجئين

أعلن رئيس وزراء النمسا كريتسيان كيرن، عن موافقته على مساعدة صربيا في حماية حدودها والسيطرة على حركة المهاجرين واللاجئين غير الشرعيين عن طريق إرسال عناصر نمساوية تابعة للشرطة والجيش تساعد نظراءهم الصرب في تأمين الحدود، مرجعًا ذلك إلى ضرورة تقليص عدد اللاجئين، في إشارة إلى “مرسوم الطوارئ”، الذي وضع حد أقصى لعدد اللاجئين الجدد الذين يمكن استقبالهم في النمسا خلال العام الجاري بواقع 500ر37 لاجئ.
وأشار كيرن - في تصريح صحفي اليوم السبت إلى العلاقات الجيدة بين البلدين التي وصفها بـ “الممتازة”، عقب الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء الصربي ألكسندر فوتيتش إلى فيينا أمس، مؤكدا أن العلاقات الثنائية مع صربيا تطورت خلال الأعوام القليلة الماضية بشكل جيد، لاسيما في مجال التعاون الاقتصادي، ودلل على هذا التطور بزيادة حجم استثمارات الشركات النمساوية العاملة في صربيا إلى نحو 9ر2 مليار يورو.
جدير بالذكر أن حكومة النمسا تبذل جهودا كبيرة لتنسيق التعاون مع الدول التي تمثل الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وذلك لمساعدتها في حماية حدودها أمام حركة الهجرة غير الشرعية، وتأتي موافقة النمسا على مساعدة صربيا بعد أن قامت حكومة النمسا بإرسال عناصر من الشرطة والجيش إلى المجر لمساعدتها على تأمين الحدود المجرية الصربية، ومراقبة الحدود الخضراء عن طريق تسيير دوريات متحركة راكبة ومترجلة، ومراقبة حركة الأفراد عند المعابر الحدودية والمناطق القريبة منها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا