هنا نشأ بطل العالم.. "صدى البلد" فى منزل "شريف عثمان".. أرض ترابية مسقوفة بالأخشاب وجدران متآكلة.. ووالدته: نجلي اتخذ من الصعوبات سببا للوصول للعالمية .. صور

بالصور.. صدى البلد فى منزل البطل الذهبى " شريف عثمان"

- أسرة شريف تطالب بتكريم يليق بالبطل العالمى صاحب الثلاث ميداليات ذهبية

- الأسرة: شريف تخطى كل الصعوبات لرفع علم مصر

- والدته: نجلي اتخذ من "إعاقته" نقطة للانطلاق إلى العالمية

حرص " صدى البلد " أن يشارك أسرة اللاعب شريف عثمان خليفة ابن مركز بنى مزار شمال المنيا صاحب الميدالية الذهبية في منافسات رفع الأثقال ضمن فعاليات دورة الألعاب البارالمبية "ريو دي جانيرو 2016. والمحطم للرقم البارالمبى لوزن 59 كجم في محاولته الأولى لرفع وزن قدره 203 كيلو جرامات الفرحة والسعادة لإنجازه الكبير.

ففى منزل ريفى بسيط بقرية صفط أبوجرج بمركز بنى مزار شمال المنيا، مسقوف بالأخشاب والأرضية الترابية وجدران الحوائط التى أكلتها الرطوبة تسكن أسرة شريف ، فمن تلك الأسرة الفقيرة ..المكونة من والديه و5 أشقاء ليحقق البطولات العالمية ويكون مثالًا لكل من هم فى جيله رغم إعاقته بشلل الاطفال .

فقد تحدى شريف كل الصعوبات، وكان أهم تلك الصعوبات هى إعاقتة التى لم تقف حائلا لتحقيق حلمه فى رفع علم مصر عاليا فى جميع البطولات التى شارك فيها، والتى بدأت من عام 2006 حتى 2016.

ويعد البطل الباراليمبى شريف عثمان صاحب ذهبية أولمبياد البرازيل أحد النجوم المصرية الذين تعلق عليهم مصر آمالًا عريضة فى حصد الذهب خلال أى بطولة يشارك فيها فى ظل امتلاكه روح التحدى والمنافسة والإصرار، حيث بدأ مشوار حياته كبائع فى عدة محلات قبل أن يقرر احتراف رفع الأثقال.

ورغم تلك الإنجازات الكبيرة التى حققها شريف ورغم معاناته الكبيرة حتى وصل إلى ذلك الإنجاز، ورغم الظروف الاقتصادية الصعبة وفراق الأب لسنوات طويلة لعمله بالمملكة السعودية من أجل توفير لقمة العيش ، ورغم أن شريف ترك الأسرة إلى القاهرة ليعمل عاملا بالمحلات من أجل توفير لقمة العيش له ولأبنائه.

تقول والدة شريف عثمان خليفة الذى يبلغ من العمر 34 سنة وحاصل على ليسانس الآداب لغة عربية ، إن شريف تعب كثيرا فى حياته والمكافآت التى كان يحصل عليها كلما حقق إنجازا جميعها ضعيفة، ونجلى لم يأخذ حقه من الدولة.

واضافت أن شريف متزوج ولديه 3 أبناء محمد 7 سنوات وأحمد 3 سنوات وعمر سنتين وزوجته معاقة وبطلة فى رفع الأثقال من قبل أن تتزوج من نجلى.

وأوضحت أن البطل مر بصعوبات كثيرة، بدأت من معسكر التدريب حتى الماتش، ولأنه يحب مصر كان يحارب ليرفع علم مصر فى كل دول العالم، وأضافت أن وزارة الشباب والرياضة كرمته مرتين بمبالغ مالية لا تتناسب مع حجم الإنجاز الذى قدمه للبلد، ورغم أيضا إعاقته فكان التكريم ليس بالشكل الذى نرضى عنه.

أما شقيقه خطاب عثمان فقال، إن شريف حصل على الميدالية الرابعة على التوالى، الأولى فى 2006 فضية فى كوريا الجنوبية والثانية 2008 الذهبية فى الصين والثالثة 2012 فى لندن والرابعة 2016 بالبرازيل، هذا غير البطولات المحلية والعربية، حيث حصل على كأس مصر فى بطولة الأندية والشركات.

وأضاف أنه كان أحد أبناء جامعة المنيا وحاصل على ليسانس آداب لغة عربية، وأثناء تواجده بالجامعة كان دائم التدريب والمشاركة فى البطولات المحلية، وبعد ما أنهى الدراسة سافر إلى القاهرة وعمل فى المحلات التجارية لكى يعيش.

وأوضح خطاب شريف تعب كثيرا ولكن ربنا أكرمه بعد رحلته إلى القاهرة وأثناء عمله التحق بنادى اتحاد الشرطة الرياضى حتى وصل إلى هذه المكانة، وطالب خطاب بتجديد المنزل وتطويرة لكى يليق بالبطل البارلمبيى.

أما والده عثمان خليفه فيعمل فلاح يقول، "شريف ابنى بطل سواء تم تكريمه أو لم يكرم لأنه بالفعل صنع إعجازا كبيرا، فأنا كنت دائم السفر إلى المملكة العربية السعودية للعمل هناك لتوفير لقمة العيش لأسرتى، ولم أعد إلى قريتى بصفط أبوجرج التابعة لمركز بنى مزار حتى أصبح شريف شابا فتيا ومتزوج ومعه أبناءه، وأضاف أن نجله تحدى بنفسه كل الصعوبات ولم تكسره الظروف بل اتخذ منها نقطة للانطلاق إلى العالمية ، موضحا أن شريف هو أكبر أبنائه ثم عمرو وخطاب وعلى وجمال وفتاة .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا