في بيتك مراهق .. احترسي من التعامل معه بهذه الطريقة

تمرد، انحراف، اكتئاب وهروب من الواقع وصدام مستمر مع الآخرين مراهقون ومراهقات يرفعون راية العصيان والتمرد فى وجه الأباء يمثلون قنبلة موقوتة تهدد كيان الأسرة والمجتمع .

تقول أميرة حبراير استشارى علم النفس أنها تتحفظ على التعامل مع فترة المراهقة على أنها فترة اضطراب وقلق وكأن ذلك من الصفات الأساسية للمراهقين فننظر إليه على أنه لديه مشكلة ولا يفعل إلا الأشياء الخاطئة.

وأشارت حبراير إلى أنه تبرز مشكلات مرحلة المراهقة لدى الأسرة فى المجتمعات الحديثة بصورة مبالغ فيها لأن المجتمعات البدائية لم تعرف مصطلح فترة المراهقة فلم تكن مثل الآن وسطا بين الطفولة والرشد.

وعللت خبيرة علم النفس ذلك بأن المجتمع فى الماضى كان بسيطا والآن يشعر الأب بالقلق عندما يجد ابنه شابا وكذلك الأم حين ترى ابنتها أنثى بل يصيبها الفزع وكأن المراهقة أمر مخيف ويتوقعان الأسوء دائما ولا ينظرن إلى أن المراهقة كمرحلة نمو تكتمل خلالها شخصية المراهق الانفعالية فتعد المراهقة هى المرحلة التى يعبر بها الطفل إلى الرشد

وأكدت أن ما يجب على الأسرة فعله هو الاهتمام معرفة أصدقاء أولادنا والتأكد من نشأته وأسرته والمساهمة فى اختياره إن أمكن وأن تكون الأم واحدة من أصدقاء أبنائها

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا