بالفيديو والصور..زحام أهالى الفيوم على مستودعات الأنابيب هربًا من جشع التجار

تشهد عدد من قرى محافظة الفيوم، أزمة فى أسطوانات البوتاجاز ويعانى المواطنون الأمرين فى الحصول عليها من المستودعات أو سيارات بيع الأسطوانات، التى تغيب عن بعض القرى لما يزيد عن 10 أيام ثم تأتى بكميات قليلة لا تكفى الأسطوانات الفارغة وهو ما يجعل المواطنين يلجئون لتجار السوق السوداء لشراء الأسطوانات بأضعاف السعر الرسمى.
ورصدت كاميرا "اليوم السابع" معاناة المواطنين بقرية سنرو بمحافظة الفيوم، حيث تواجد المواطنين بمقر منفذ بيع أسطوانات الغاز بالقرية منذ الثامنة صباحًا حاملين أسطواناتهم الفارغة ووقفوا فى الشمس الحارقة لأكثر من 5 ساعات لتسجيل أسمائهم وترك الأسطوانات لانتظار تغييرها والوقوف مرة أخرى للحصول على الأسطوانات الممتلئة.
وأكد المواطنون انهم يلجئون لتجار السوق السوداء ويشترون الاسطوانات بـ 50 و60 جنيه نظرا لأن الحصة لا تكفى والمواطن أحيانًا يحصل على أسطوانة واحدة فى الشهر من الحصة المقررة للقرية وهى بالطبع لا تكفى طوال الشهر.
ولفت المواطنون إلى أن تجار السوق السوداء يقفون بتروسيكل يحمل أسطوانات فارغة ويقومون بتبديلها والحصول على أسطوانات ممتلئة من حصتنا أمام أعيننا ثم نعيد شرائها منها بأضعاف السعر وأحيانًا حتى فى السوق السوداء تنفذ الأسطوانات ولا نجدها.
وطالب الأهالى بحل الأزمة فى أسرع وقت مؤكدين أن ما يحدث هو تلاعب بحقوقهم وهو ما يجعل تجار السوق السوداء يتاجرون بهم وفقا لأمزجتهم، خاصة أن السعر غير ثابت لديهم وكلما زاد الطلب ارتفعت الأسعار.

المواطنون يقومون بتسجيل أسمائهم لشراء الأسطوانات

تروسيكل يقف بأسطوانات فارغة لتبديلها

المواطنون يقفون بالساعات أمام المنفذ

المواطنون يؤكدون وجود الأسطوانات بـ60 جنيها بالسوق السوداء

المواطنات تقفن بصحبة الأسطوانات

تزاحم المواطنين للتسجيل

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا