انتخابات الأردن.. نسبة التصويت لم تتعد 25% والإسلاميون: هناك خروقات

أكد ياسين القيسي،أحد مراقبي الانتخابات البرلمانية الأردنية،، اليوم الثلاثاء، من داخل غرفة عمليات متابعة النتائج الأولية، إن نسبة الإقبال على التصويت أقل من 25%، أي نحو 750 ألفاً، حتى الثالثة قبل عصر اليوم، من أصل 4 ملايين ناخب مقيدين بجداول الانتخابات.
وقال القيسي في تصريحات صحفية، إن نسبة التصويت، وهي أقل من 25% لن تزيد كثيراً عن الوضع الحالي، خاصة أنه لم يتبق سوى 4 ساعات فقط على نهاية يوم الاقتراع وإغلاق الصناديق، حيث أن هذه النسبة غالباً ما تتحدد في المناطق الريفية منذ بداية اليوم، حيث يمكن تحديد قوة أو ضعف الإقبال على التصويت خلال ساعات النهار الأولى.
واضاف : "قانون الانتخابات في المملكة الأردنية منح حق التصويت للمقيمين داخل الأردن فقط، وتعدادهم نحو 4 ملايين، بينما هناك ما يقارب 5 ملايين مواطن أردني في الخارج محرومين من التصويت رغم أنه حق أصيل لهم، وهو ما يجعل عدد المصوتين في هذه الانتخابات قليل ومحدود جدا".
وتابع القيسي: إن هناك عزوفاً عن التصويت — أيضا- بسبب طبيعة البرلمان الذي ينتجه القانون الحالي، الذي يجبر المرشحين على تشكيل تحالفات، بعدما منع الترشح بشكل فردي، فأصبحت القوائم تضم إسلاميين ويساريين وقوميين وتيارات أخرى معاً، وهي كلها تيارات غير متفقة في الرؤى والأهداف فالأردنيون يطلقون على هذه الكتل البرلمانية اسم "الكتل الزئبقية" أو "الكتل الهلامية"، لأنها بعد أن يتمكن أصحابها من دخول البرلمان، تتفكك وتعود إلى طبيعتها مرة أخرى، كل تيار على حدة.
بدأ الناخبون الأردنيون، اليوم الثلاثاء، التصويت لاختيار 130 عضوا في مجلس النواب الثامن عشر، وذلك في انتخابات تشريعية تجرى وسط ظروف أمنية صعبة فرضتها عليهم أزمات المنطقة المحيطة بهم.
وقال المتحدث باسم الهيئة المستقلة للانتخابات في الأردن جهاد المومني إن "عدد المرشحين للانتخابات النيابية التي تجرى اليوم الثلاثاء هو 1252، منهم 1000 ذكور و252 إناث، في حين أن عدد القوائم يبلغ 226 قائمة، وعدد الناخبين 4 ملايين و130 ألفا و145، تحتل النساء النسبة الأكبر إذ تصل إلى 52.9%".
وتحدث بيان لجبهة العمل الاسلامي عن خروقات متعددة ، ساندتها روايات المؤسسات المدنية التي تراقب العملية.

ورصدت التقارير في وقت مبكر مضايقات للصحفيين وتواجد غير مبرر لرجال الأمن في غرف الاقتراع وبعضهم بالزي المدني، كما تحدثت عن امكانية إزالة الحبر عن اصابع المقترعين خلافا لما اعلنته الهيئة المستقلة كما اشارت لتعطل شبكة الكاميرات العلنية أو عدم تشغيلها في العديد من غرف الاقتراع.

وحشد الاسلاميون بكثافة في الساعات الاخيرة حيث يشاركون ضمن التحالف الوطني للإصلاح بـ24 دائرة انتخابية.

واعلنت هيئة الانتخاب المستقلة بأن نسبة الاقتراع الاعلى شهدتها مناطق البادية الجنوبية فيما كانت النسبة الاخفض في الدائرة الشهيرة الثالثة في عمان العاصمة والتي يطلق عليها الاعلام اسم “دائرة الحيتان”.

وتحدث الأمن العام عن إطلاق رصاص كثيف في محيط مدينة مادبا دون تفاصيل وعلى أساس أن الشرطة تسيطر على الموقف.

 

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا