التايمز: الخليجيون يحجزون غرفًا في فنادق مانشستر من أجل مشترواتهم

أصبحت مدينة مانشستر البريطانية وجهة الأثرياء العرب الخليجيين للسياحة والسفر.
تقول جابريلا سورلينج في مقالها بصحيفة التايمزتحت عنوان: "العرب ينفقون أموالاً طائلة في مانشست": إن المدينة جذبت العديد من السياح من منطقة الشرق الأوسط المحبين للعلامات التجارية العالمية والفنادق الفخمة، وكذلك لأمطار المدينة.. مدينة مانشستر أضحت تنافس العاصمة لندن، إذ أن العديد من الخليجيين يسافرون مباشرة إلى مانشستر التي تشهد حالياً زيادة في عدد الرحلات المباشرة لها من دول الخليج، وارتفاعاً في نسبة حجوزات الفنادق وكمية الأموال التي تنفق، مقارنة بالسنوات الماضية".
أشارت كاتبة المقال إلى أن "سهولة التنقل بين أشهر المتاجر وأراقها تعتبر عاملاً هاماً لجذب السياح العرب فعلى سبيل المثال فإن أرقى متجرين "هارفي نيكولز" و "سلفريدجز" يقعان بالقرب من بعضهما البعض، ويسهل التنقل بينهما مشياً على الأقدام من دون الحاجة إلى الاستعانة بالمواصلات كما في لندن، الأمر الذي يروق للسياح العرب الذين يتدفقون على المدينة في الفترة الأخيرة".
وأضافت: نقلاً عن بعض مسؤولي المتاجر، فإن الزبائن من دولة قطر اضطروا لدفع مئات الجنيهات الإسترلينية لحجز غرفة إضافية لوضع مشترياتهم، كما انإحدى العائلات الخليجية المكونة من 7 أفراد اضطروا لدفع ايجار غرفة في الفندق لوضع مشترياتهم من أرقى العلامات التجارية من ثياب ومجوهرات وحقائب من لوي فيتون الراقية وهوغو بوس و الكسندر ماكوين، وفي حادثة أخرى، اضطر متجر "سلفريدجز" الشهير إلى الاتصال بالفندق مطالباً مساعده أحد نزلائه بنقل المشتريات الهائلة.
وتابعت :نقلاً عن جازي العزمي (18 عاما) ، وهي طالبة كويتية تقضي عطلتها مع عائلتها في مدينة مانشستر ، فتقول إنهم اختاروا المدينة بسبب سهولة التنقل بين المتاجر الراقية، وعدم اكتظاظها بالسياح كما في لندن، إضافة إلى سهولة المشي.
وختمت بالقول: إن الشيخ الإماراتي منصور بن زايد آل نهيان أسهم بضخ الملايين في مدينة مانشستر بعدما اشترى نادي مانشستر سيتي في عام 2008.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا