وزير بريطاني يطالب بحماية حق الشعب الكونغولي في التظاهر السلمي

أعرب وزير شؤون الشرق الأوسط وافريقيا بالخارجية البريطانية توباياس إلوود، عن قلقه بشأن أعمال العنف التي رافقت المظاهرات في كينشاسا والمدن الأخرى بالكونغو، مشددا على ضرورة احترام حق الشعب الكونغولي في الاحتجاج السلمي.

وقال توباياس إلوود "أشعر بقلق بالغ إزاء أعمال العنف حول الاحتجاجات في كينشاسا ومدن أخرى بما في ذلك التقارير عن قتل عدد من المدنيين ورجال الشرطة"، داعيا كل من حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية وأحزاب المعارضة على اتخاذ تدابير لتهدئة الوضع.

وشدد الوزير البريطاني على ضرورة حماية حق الشعب الكونغولي الديموقراطي في الاحتجاج السلمي.

وقال إلوود "دستور جمهورية الكونغو الديمقراطية واضح بأن التطلعات الديمقراطية للشعب الكونغولي يجب أن تتحقق من

خلال الانتخابات، لاسيما الانتخابات الرئاسية. هذا أيضا رأي مجلس الأمن الدولي بالإجماع."

وأعرب عن أسف بلاده لعدم اجراء هذه الانتخابات قبل ثلاثة أشهر من انتهاء ولاية الرئيس، وفقا لما يقتضيه الدستور، داعيا جميع الأطراف إلى التوصل إلى اتفاق على وجه السرعة بشأن موعد الانتخابات الرئاسية في أقرب وقت ممكن في عام 2017.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا