وزير التموين يبحث إقالة شخصيات طالتها الشبهات قبل إدارته ملفات الوزارة

تشهد وزارة التموين والتجارة الداخلية حالة من الترقب حول قرارات إقالة عدد من قيادات وزارة التموين، وبحث محمد على مصيلحى وزير التموين الجديد لإقالة شخصيات أخرى قبل بدء عمله فى ملفات الوزارة.
فرغم أن الوزير لم يعلن حتى الآن منذ توليه منصبه خلال أسبوعين عن خطة إدارته للأزمات الموجودة بالوزارة والملفات اللازمة لاتخاذ إجراءات عاجلة لحلها، إلا أنه بدأ أولاً بتطهير كافة القيادات التى تمسها شبهات بالوزارة، بعد أن طالت وزارة التموين الفترة الماضية الكثير من الاتهامات بوجود فساد كبير بداخلها فى ظل عهد الدكتور خالد حنفى.
وكشفت مصادر مطلعة بالوزارة لـ"اليوم السابع"، أن هناك شخصيات أخرى يدرس وزير التموين الجديد موقفها داخل الوزارة قبل بدء عمله بالملفات، خاصة أن التوجهات التى حصل الوزير عليها قبل توليه منصبه هى تطهير كافة الأسماء التى طالتها الشبهات بالوزارة.
وأضاف المصدر، أن الوزير لن ينتظر اختيار قيادات أخرى لمن يتم إقالته الفترة الحالية، ولكنه سيكتفى بتكليف شخصيات أخرى مؤقتة، لحين اختياره لشخصيات يتم دراستها جيدًا قبل تعيينها لإدارة الملفات بالوزارة.
وكان وزير التموين أقال أمس 3 قيادات بالوزارة، أهمهم أحلام رشدى رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية، والتى تولت مناصب عديدة داخل الوزارة وتم إسناد رئاسة الجهاز لها العام الماضى بعد خروجها على المعاش لتتولى قيادته لمدة إضافية لـ3 سنوات فى عهد الدكتور خالد حنفى الوزير السابق، كما أقال محمود عبد العزيز رئيس الشركة القابضة للصوامع بعد أزمة فساد القمح، باعتبار الشركة إحدى الجهات الرقابية على توريد القمح، والتى تم اتهامها بالفساد، كما قام بتعيين شخصيات جديدة لمكتب وزير التموين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا