صحفيان سابقان بالجزيزة : القناة مولت التنظيمات المسلحة ووفرت كاميرات للإخوان والمتمردين ..وقطر أنفقت ملايين الدولارات لتشويه صورة مصر

اتهم محمد فهمى ومحمد إبراهيم فوزى، الصحفيين السابقين في قناة الجزيرة، إدارة القناة القطرية باستغلال مكاتبها المنتشرة في العديد من دول العالم خاصة في مناطق الصراعات بالشرق الأوسط لأغراض سياسية مشبوهة وتمويل التنظيمات المسلحة بعيدة كل البعد عن الدور الإعلامي المفترض أن تقوم به، معرضة العاملين المستقلين بها إلى كافة المخاطر التي تضعها تحت طائلة القانون.

وقال الصحفي محمد فهمي، في تصريحات خاصة للإعلامي أحمد مجدي من أمام مقر الأمم المتحدة في نيويورك وسيذاع كاملا على قناة "صدى البلد"، أن الجزيرة ضربت كافة الأرقام القياسية في عدد الضحايا من العاملين بها سواء ممن تعرضوا للسجن أو الضرب أو الاعتداء أو حتى الموت في جميع أنحاء العالم بسبب ممارسات الإدارة القطرية.

وقال المصور محمد إبراهيم فوزي المحكوم عليه بالسجن 10 سنوات في القضية المعروفة إعلاميا بـ"خلية الماريوت" الذي يتحدث للمرة الأولى لأي وسيلة إعلامية، أنه رفع قضية على الجزيرة في واشنطن طالب فيها بدفع تعويضات تصل قيمتها بملايين الدولارات، متهمًا إياها بخداعه وزعموا بأن لديهم تصاريح بالتصوير في مصر على غير الحقيقة، وأن وجودهم جميعا في الماريوت كان بشكل شرعي.

و أكد محمد فهمي، أنه يمتلك توقيعات من صحفيين بالجزيرة تثبت أن القناة القطرية تعدت حدود معايير التغطية الصحفية والإعلامية المتعارف عليها دوليا، في تغطيتها بكل الدول العربية، مشيرا إلى أنه يتم توفير كاميرات للمتمردين في كل دول العالم العربي.

وقال "فهمي" إن صحفية أمريكية تدعى شانون تعمل في قناة الجزيرة في نيويورك أقامت قضية ضد الجزيرة، لعدم توفير الحماية لها أثناء عملها حول العالم، ولعدم احترامها قوانين الدول، حيث كانوا يطالبونها بالتركيز على ما يحدث في مصر.

و كشف محمد إبراهيم فوزي مصور سابق النقاب عن الكثير من الممارسات غير الإعلامية التي كانت ترتكبها القناة، مشيرا الى انه لم يكن يستوعبها في حينها وعلى رأسها دخول أموال عن طريق مكاتب الجزيرة وتوجيهها لجهات غير رسمية وغير إعلامية، وتنظيمات مسلحة.

وأضاف "فوزى"، أنه أقام قضية امام المحاكم الدولية في كندا ضد الجزيرة، حيث انه يحمل الجنسيتين المصرية والكندية متهما فيها القناة القطرية بأنها أخلت بجميع القوانين والوعود حيث إنهم خدعوا من جانب الادارة القطرية بامتلاك القناة لتراخيص تسمح بالتصوير في مصر، وتابع:"قطر كدولة وقناة الجزيرة التي تعد أحد أفرع الخارجية القطرية أنفقتا ملايين الدولارات لشركات العلاقات العامة في الخارج للترويج ضد مصر".

وأشار الى ان الجزيرة كانت تمد الإخوان بكل الكاميرات المطلوبة، منوهًا بأنه كان يعمل في الدوحة وتم تكليفه بالعمل في القاهرة، وتم القبض عليه لمدة يوم وحكم عليه بالسجن 10 سنوات، متهما الجزيرة بأنها تاجرت بقضيته أمام العالم ضد مصر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا