تعرف أكبر مشروعات صناعة "البتروكيماويات" الذي يفتتحه السيسي اليوم

يفتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي، يرافقه المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، والمهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتور خالد فهمي، وزير البيئة، اليوم السبت، مجمع “إيثدكو للبتروكيماويات” بمحافظة الإسكندرية، والذي يعد من أكبر المجمعات في هذا المجال، ومن أكبر الكيانات الصناعية في مصر والشرق الأوسط، بإجمالى استثمارات يقدر بـ ١.٩ مليار دولار.
ويعد مجمع “إيثدكو للبتروكيماويات” بالإسكندرية أحدث مشروعات صناعة البتروكيماويات المصرية، وأحد أهم مشروعات الخطة القومية لتلك الصناعة الواعدة، باستثمارات تبلغ نحو ١.٩ مليار دولار، خاصة أنه يهدف لإنتاج نحو ٤٦٠ ألف طن سنويًا من «الإيثيلين»، و٤٠٠ ألف طن سنويًا من «البولى إيثيلين» عالى ومنخفض الكثافة.
ومن المنتظر أن يتم توجيه ٧٠٪ من إنتاج المجمع لتغطية احتياجات السوق المحلية، بما يعادل ٤٥٪ من الاحتياجات، إضافة إلى تصدير ٣٠٪ من الإنتاج للخارج، لتوفير العملة الصعبة.
وسينتج المشروع أيضًا ما يقدر بنحو ٢٠ ألف طن سنويًا من «البيوتادين»، و٣٦ ألف طن سنويًا من «البولى بيوتادين»، وهى المنتجات التي تقوم عليها العديد من الصناعات لإنتاج مواد بتروكيماوية وسيطة مثل الإستيرين، البولى فينيل كلورايد ومونومر الفينيل أسيتات، والتي تدخل في إنتاج العديد من الصناعات البتروكيماوية الأخرى التي تستخدم في العديد من الصناعات النهائية كمنتجات التغليف والتعبئة والمواسير ومستلزمات السيارات والأجهزة الكهربائية.
ونفذت شركة «بتروجت»، كامل أعمال الإنشاءات الخاصة بالمشروع، والتي تضمنت جميع الأعمال المدنية والميكانيكية والكهربائية، وتم تقسيمها إلى ٣ أجزاء، الأول: مخصص لتنفيذ وحدة إنتاج «الإيثيلين»، والثانى لتنفيذ وحدة إنتاج «البولى إيثيلين».
فيما خصص الجزء الثالث، لتنفيذ وحدة المرافق، شاملة أعمال تحريك تربة بكميات ٧١٤ ألف متر مكعب، وأعمال الخرسانات ١٢٨ ألف متر مكعب، وأعمال الطرق بمسطحات ٩٣ ألف متر مربع، وأعمال تركيب هياكل حديدية بوزن ١٦.٥ ألف طن، وأعمال تركيب مستودعات تخزين بوزن ٥٤٠٠ طن، وأعمال تصنيع وتركيب مواسير بأطوال ١.١ مليون بوصة قطرية، وأعمال تركيب معدات بأوزان ١٤.٦ ألف طن، إضافة إلى أعمال فرد كابلات بأطوال ٢٣٠٠ كم، وأعمال الأجهزة بعدد ٨٥٦ جهاز تركيب ومعايرة.
ويعتبر من المشروعات الصديقة للبيئة، وهو أول مشروع في مصر والشرق الأوسط يستخدم التدوير الكامل لمياه الصرف الصناعى في إطار إستراتيجية قطاع البترول الهادفة إلى تحقيق التنمية المستدامة ودعم استخدام التكنولوجيا المتطورة؛ لإقامة مشروعات صناعية لا تؤثر مخرجاتها سلبًا على البيئة المحيطة، إضافة إلى ترشيد استهلاك المياه عن طريق تقليل كميات المياه المطلوب استقبالها من خارج المشروع.
وقال المهندس أحمد أبوالسعود، الرئيس التنفيذى لجهاز شئون البيئة، إن مشاركة وزير البيئة في الافتتاح تعنى عدم غياب الجانب البيئى عن القيادة السياسية، إضافة إلى تحفيزنا وتمكيننا من القيام بدورنا من خلال متابعة الخطط البيئية التي تم اعتمادها.
وأشار إلى أن مجمع «إيثدكو للبتروكيماويات» الذي يفتتحه الرئيس اليوم، انتهى من تقديم دراسات تقييم الأثر البيئى للمشروع، وتمت الموافقة عليها، إضافة إلى متابعة الوزارة تنفيذ الدراسات المقدمة من خلال فرع الجهاز بالإسكندرية.
وأضاف أن هناك صناعات جديدة تم التأكيد على إنشائها وفقًا للمعايير والمواصفات القياسية، لافتًا إلى أنها لا تكون بدون إدراج المكون البيئى في تنفيذ هذه المشاريع، إضافة إلى مشاركة أغلب المصانع الكبرى في مشاريع إيجاب٢ وإيجاب٣ التي تنفذ بهدف الحد من التلوث الصناعي.
وحول تكرار تعليقات الرئيس عن البيئة، مثلما حدث في افتتاحه مصنع الفيوم مؤخرا، قال «أبوالسعود» إن ذلك يكون بمثابة دعم يساعدنا في تنفيذ الخطط البيئية لتحسين البيئة الصناعية في مثل هذه المناطق. وأشار إلى أن مشاكل التلوث في منطقة مصنع «إيثدكو» معروفة، لافتًا إلى أن هناك بعض المواطنين يشكون من التلوث الصادر بسبب «الشعلة»، وهو ما يجعل جهاز شئون البيئة يتابع بشكل مستمر، ويستمر في تنفيذ خطط توفيق أوضاع المصانع المخالفة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا