العلاج الطبيعى وتحريك الرأس ببطء أفضل طرق التخلص من الدوار الموضعى

الدوار الموضعى الحميد (BPV) هو عبارة عن دوخة قد تكون خفيفة أو شديدة، تحدث معظم الأحيان عند تحريك الرأس لأسفل أو النوم على أحد الجانبين.
هذا الدوار يكون نتيجة لاضطراب يحدث داخل الأذن الداخلية، فتوجد أنابيب تسمى أيضاً (القنوات الهلالية) وهذه القنوات تحمل السوائل وتتحرك عند تغيير وضع الجسم أو الرأس، وتتميز هذه القنوات الهلالية بشدة حساسيتها.
ويحدث هذا الدوار عندما تتعرض القنوات للكسر بسبب كربونات الكالسيوم التى عادة ما تكون فى منطقة أخرى فى الأذن، وتجد طريقها إلى القناة الهلالية فى الأذن الداخلية، ويتسبب ذلك فى تلقى العقل رسائل مربكة حول هذا الموقف في الجسم.
وتشير الدراسات إلى أن هذا الدوار لا يمثل خطراً على الشخص المصاب به، ولكن هناك بعض الدراسات تقول إن هذا الأمر فى الأغلب يكون وراثيا، كما أن هشاشة العظام والسكر يعززان فرص الإصابة بالدوار.
وتشمل أعراض الدوار الموضعى المؤقت:
· التقيؤ.
· الدوار.
· رؤية غير واضحة.
· غثيان.
· دوخة.
· فقدان التوازن.
وينصح الأطباء الذين يعانون من هذا الدوار بتحريك رأسهم ببطء وتجنب الحركات المفاجئة، خاصة عند الاستيقاظ من النوم، أو التقلب على أحد الجانبين، فيجب القيام بها على أكثر من حركة بطيئة وهناك بعض الأدوية التى يجب أن يتناولها الشخص المصاب بالدوار، خاصة التى تعالج التهابات الأذن الوسطى والقيام بعلاج طبيعى خاصة عند منطقة الرأس.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا