صحافة الثلاثاء.. القضاء الإداري يتحدى الأزهر ويقرر: الخطبة الموحدة حق لوزير الأوقاف.. ووزير التموين يبحث عن مصادر جديدة لاستيراد قمح سليم 100%

تصدرت صحافة اليوم عدد من العناوين المهمة التي تشغل بال الرأي العام المحلي والتي جاء من أهمها:

الأهرام:

الرئيس يشارك في اجتماع الجمعية العامة الخاص باللاجئين

السيسي يستعرض أوضاع المنطقة والرؤية المصرية لحل مشكلات المهاجرين

في اليوم الثاني لزيارته نيويورك لحضور اجتماعات الدورة 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة شارك الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس في الاجتماع الرفيع المستوي حول اللاجئين والمهاجرين.

وألقي كلمة استعرض خلالها الأوضاع في الشرق الأوسط والتحديات التي تواجهها دول المنطقة نتيجة لنزوح المهاجرين بسبب القلاقل والنزاعات المسلحة التي تشهدها دولهم.

وتناول الرئيس في كلمته الرؤية المصرية لحل أزمات المهاجرين والخطوات التي اتخذتها الحكومة لاستيعاب الذين وصلوا منهم إلى مصر.

المالية: أسعار كروت الشحن بالأسواق مبالغ فيها

أكد عمر المنير، نائب رئيس المالية للسياسات الضريبية، أن اللائحة التنفيذية لقانون ضريبة القيمة المضافة سيتم إصدارها قريبا، مشيرا إلى أن أسعار كروت الشحن بالأسواق في الوقت الراهن غير حقيقية، وأن المفاوضات مع جهاز الاتصالات حول أسس تطبيق الضريبة مازالت مستمرة

الجمهورية

القضاء الإداري: قرار الخطبة الموحدة حق لوزير الأوقاف

أكدت محكمة القضاء الإداري، أن الخطبة الموحدة تمثل مصلحة قومية وضرورية من شأنها توحيد مصر والبلاد العربية فكريا في مواجهة التطرف والفكر المنحرف عن صحيح الدين.

وقالت المحكمة إن إلقاء الخطبة يمكن أن يكون شفاهة أو ارتجاليا أو مكتوبا ما دام هناك خطبة استرشادية وللخطباء التجديد والإبداع في إطار الموضوع، ومضيفة في حيثياتها أن المسجد لذكر الله، وإرشاد الناس ووعظهم وليس مصدرا للتخريب والاختلاف الفكري والمذهب، ويقوم المسجد بمهمته من خلال منظومة ثلاثية من الأزهر والمحكمة الدستورية والأوقاف.

كان بعض المواطنين تقدموا بطعن على قرار وزير الأوقاف بما سمي الخطبة المكتوبة الموجودة ولكن المفارقة أن وزير الأوقاف لم يصدر قرارا بقراءة الخطبة من ورقة، وإنما كان قد شرع في تجريب الفكرة تمهيدا لتعميمها ولكنه تراجع عن استخدام الورقة بعد معارضة العلماء له.

المصري اليوم

إسناد 5 مناطق للبحث عن البترول والغاز

أكد المهندس طارق الملا، وزير البترول، أنه سيتم طرح امتياز جنوب الوادي من خلال طرح المزايدات العالمية وعقد الاتفاقيات البترولية، بجانب التوسع في الدراسات السيزمية من خلال مشروع تجميع البيانات الجيولوجية بالمناطق المفتوحة في منطقة البحر الأحمر الواعدة استكشافيًا، والعمل على جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية من خلال التزام ومصداقية قطاع البتلول أمام الشركات العالمية.

ودعا الوزير خلال اجتماع الجمعية العمومية لشركة جنوب الوادي القابضة للبترول، إلى تفعيل مذكرات التفاهم التي وقعتها الشركة مع هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة والشركة القابضة للكهرباء، لاستغلال الطاقة الحرارية في باطن الأرض "الجيوثيرمال" واستخدام الطفلة الزيتية لتوليد الكهرباء، بجانب التوسع في توصيل الغاز الطبيعي للمنازل في الصعيد، مشيرا إلى أنه تم توصيل الغاز الطبيعي لـ7.6 مليون وحدة سكنية في 26 محافظة.

الشروق

وزير التموين: نبحث عن مصادر جديدة لاستيراد قمح سليم 100%

مصيلحي: لن تدخل مصر حبة قمح مصابة بالفطريات.. وصرفنا سلعا تموينية بـ800 مليون جنيه

قال وزير التموين والتجارة الداخلية، اللواء محمد علي مصيلحي، إن الوزارة تبحث الآن عن مصادر أخرى جديدة لاستيراد الأقماح تكون سليمة بنسبة 100%، وأنها لن تتعاقد مع دول بها أي نسبة إصابة بفطر الإرجوت، مشيرا إلى تكليف هيئة السلع التموينية بالبحث عن مصادر أخرى حتى لو مرتفعة الثمن، مضيفا: "لن يتم دخول أي أقماح مصابة بأي فطريات تنفيذا لتوصيات وزارة الزراعة".

ولفت الوزير في تصريحات لـ"الشروق" إلى أنه من المقرر عقد اجتماع بمجلس الوزراء بحضور وزير الزراعة، لاتخاذ قرار نهائي بوقف الاستيراد أو قبول الشحنات التي تم التعاقد عليها من الأقماح.

الوطن:

أخيرًا.. الدراسات الفنية لـ«سد النهضة».. تدخل مرحلة التنفيذ

وزراء الرى يوقعون اليوم العقد النهائى.. و«عبدالعاطى» للعاملين السودانيين بالمشروعات المصرية: «إحنا بلد واحد»

يوقع وزراء المياه فى مصر والسودان وإثيوبيا، اليوم، فى احتفالية رسمية فى العاصمة السودانية الخرطوم، العقد النهائى لإجراء الدراسات الفنية حول إنشاء سد النهضة الإثيوبى، التى ينفذها المكتب الاستشارى الفرنسى «بى آر إل»، ويمثل الدول الثلاث فى العقد المكتب القانونى الإنجليزى «كوربت»، وذلك بعد ساعات من توقيع رؤساء الوفود الاستشارية أمس بالأحرف الأولى على العقود.

ونص العقد على أن يتم عرض تقارير دورية على وزراء المياه الثلاث تتضمن ما تم الانتهاء من تنفيذه خلال مدة التعاقد البالغة 11 شهرًا، يتم بعدها عرض التوصيات الفنية للتعامل مع الآثار السلبية للمشروع بالتوافق بين الدول الثلاث خاصة تأثيره على الهيدروليكية وحركة مياه النهر باتجاه مصر والسودان.

وقال الدكتور سيف الدين حمد عبدالله، رئيس الوفد الفنى السودانى للمفاوضات، إنه لا توجد أى خلافات بين مصر والسودان وإثيوبيا حول بنود التعاقد أو بين المكتبين الاستشارى والقانونى.

وأوضح الدكتور علاء الظواهرى، عضو الوفد المصرى، أن وزراء الرى سيلقون كلمات افتتاحية بمناسبة توقيع العقود، مؤكدًا أن الدول الثلاث ملتزمة بتوفير جميع البيانات والمعلومات التى يطلبها المكتبان الفرنسيان، وأن كل دولة ستقدم دراساتها حول السد الإثيوبى، والتى أعدها الخبراء الوطنيون فى كل دولة.

وعلى هامش زيارته للخرطوم، تفقد الدكتور محمد عبدالعاطى، وزير الرى، أمس، منشآت الرى المصرى بالخرطوم ومحطات القياس الرئيسية لنهر النيل، وأعلن عن تقديمه مكافأة للعاملين بالرى تشجيعًا لهم على تأديتهم المهام المطلوبة منهم، وقال إنه سيخاطب وزيرة التضامن لحل أزمة تأخر تسوية المعاشات.

وأكد الوزير عمق العلاقات المصرية والسودانية، موضحًا أن السودان ومصر بلد واحد، وكل واحد فينا له أصول إما مصرية أو سودانية، ولا يصح أن نقول مصرى وسودانى وأن الروابط قديمة وتاريخية.

وكشف عن وضع مخطط لتطوير منطقة الرى المصرى، والبالغ مساحتها ٣٠٠ فدان جنوب العاصمة الخرطوم، وزراعتها بالأشجار المثمرة، على أن يشمل التطوير التوسع فى تقديم الخدمات لأهالى المنطقة المحيطة، بتطوير الجمعية التعاونية الاستهلاكية ورياض الأطفال والعيادة الطبية والنادى الاجتماعى، وتطوير مسجد الملك فاروق التاريخى، مشددًا على ضرورة إعادة تشغيل الورش التابعة للرى ليستفيد منها الجميع.

بدورهم، أكد العاملون السودانيون حرصهم على الحفاظ على جميع ممتلكات الرى المصرى، وقالوا إنهم سيبذلون قصارى جهدهم لتأدية مهامهم فى قياس نهر النيل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا