الرقابة الإدارية تشن حملات على مستودعات الغاز بالمحافظات.. غياب الأمن الصناعي بالفيوم.. تحرير محضرين لإحدى محطات التعبئة بالغربية.. والوادي الجديد بلا أزمة

الرقابة الإدارية بالفيوم تكشف غياب الأمن الصناعي في مستودعات الغاز

الرقابة الإدارية تتفقد مصانع تعبئة اسطوانات الغاز بالمنوفية والوادي الجديد

تحرير محضرين لإحدى محطات تعبئة الغاز بالغربية

شنت هيئة الرقابة الإدارية حملات مفاجاة صباح اليوم على 49 مستودعا كبيرا لإنتاج أنابيب البوتاجاز وذلك بهدف اكتشاف أي خلل في منظومة توزيع أنابيب الغاز ومعايرة كمية الغاز داخل الاسطوانات المنتجة من المستودعات.

حيث شنت هيئة الرقابة الإدارية بمحافظة الفيوم اليوم، حملة مكبرة على مستودعات ومنافذ توزيع وتعبئة البوتاجاز في المحافظة، بحضور مسئولي مديرية التموين، ومصلحة الموازين والدمغة بالمحافظة.

ترأس الحملة العقيد محمد أبوسنة، عضو هيئة الرقابة الإدارية، وتحت إشراف العميد محمد رياض، رئيس الهيئة الرقابة بمحافظة الفيوم.

ورصدت الحملة، غياب إجراءات الأمن الصناعي، بمستودع اسطوانات البوتاجاز الاعتصام، بمركز طامية، وعدم استخدام العاملين بالمستودع كمامات، لحماية من الغاز، وعدم استخدام إدارة المستودع، لحوض فحص اسطوانات البوتاجاز، ضمن منظومة تعبئتها بالغاز للكشف عن وجود أي تسريب للغاز في الاسطوانة من عدمه.

كما رصدت الحملة، سوء استخدام العاملين بالمستودع لاسطوانات البوتاجاز وألقائها على الأرض أثناء تفريغ الشاحنات المحملة بالاسطوانات الفارغة، وكذلك أثناء تحميل الشاحنات الأخرى بالاسطوانات بعد تعبئتها بالغاز، مما يعرض سلامتها للخطر، ويؤدي إلى تلف الاسطوانات قبل انتهاء عمرها الافتراضي.

كما كشفت الحملة، عن عدم استغلال المستودع لكامل طاقته في تعبئة الاسطوانات، بسبب عدم توريد كميات الغاز الكافية لذلك، وشددت الحملة على ضرورة الالتزام بمعايير الأمن الصناعي، ووزن مفتشوا التموين اسطوانات البوتاجاز المعبأة، وتبين أن الأوزان متقاربة نسبيا.

وفي المنوفية، شنت الهيئة حملة موسعة على مصانع تعبئة اسطوانات الغاز بمدينتى قويسنا والسادات، بمشاركة مديرية التموين ومباحث التموين بالمحافظة.

وتفقدت الحملة اشتراطات السلامة للعاملين بالمصانع ووجود طفايات الحريق، كما تم إجراء نموذج محاكاة فى حالة حدوث أى حوادث بالمصانع وكيفية خروج وسلامة العاملين بالمصانع.

كما تفقدت الحملة خط سير الاسطوانات ووزنها ومتابعة عمليات التصنيع منذ بدايتها.

وتفقدت لجنة من الرقابة الإدارية بالوادي الجديد محطة تعبئة الغاز بمدينة الخارجة للتأكد من متابعة وسير العمل والوقوف علي حسن سير العمل بالمحطة ومدي جاهزيتها لسد حاجة المواطنين.

وأفاد مصدر بالتموين، أنه لا يوجد أي أزمة في اسطوانات الغاز، ولم تشهد المحافظة أي أزمات في الأيام السابقة والمحطة تعمل بكفاءة جيدة.

يأتي ذلك ضمن جولات الرقابة الإدارية علي مستودعات البوتجاز على مستوي محافظات الجمهورية.

بينما في الغربية، شنت هيئة الرقابة الإدارية حملة مكبرة برئاسة اللواء حيدر منصور، على عدد من محطات تعبئة الغاز إستهدفت مراقبة كفاءة العمل بخطوط تعبئة الإسطوانات والوقوف على دقة الأوزان المقررة ومدى تناسب كميات الاسطوانات التى يتم تعبئتها مع متوسط الاستهلاك ومراجعة أسلوب التوزيع والبيع للجمهور ومراجعة اجراءات السلامة ومكافحة الحريق علي مستوي قري ومراكز طنطا والمحلة وكفرالزيات.

ترأس الحملة، بحسب بيان، كل من العقيد عبد الله سلطان عضو هيئة الرقابة الإدارية والرائد محمد سراج الضابط بمباحث التموين ومسئولى الرقابة بمديرية التموين بالغربية.

وأسفرت الحملة عن تحرير محضرين لإحدى محطات تعبئة الغاز بكفر الزيات لعدم التسجيل فى دفتر ( 21 بترول ) الخاص بغاز الصب وعدم تمكين الحملة من إستكمال إجراءات التفتيش والإمتناع عن تفريغ بعض الإسطوانات للتأكد من مطابقة الكمية المملؤة مع متوسط الاستهلاك وتم تحريز أكثر من 20 إسطوانة وإحالة الواقعة للنيابة العامة .

كما تم إجراء مناورات داخل تلك المحطات للتأكد من مدى الإستعداد لمواجهة أى حالات طارئة أو حريق مفاجئ وتم رصد بعض الملاحظات الخاصة بمكافحة الحريق قد تتسبب فى عرقلة إجراءات المكافحة عند حدوث أي حريق.

وفي بني سويف، قامت حملة مفاجئة من الرقابة الإدارية برئاسة عضو الرقابة الإدارية ببني سويف بمتابعة أعمال تعبئة إسطوانات البوتاجاز "نورث جاز" بغياضة الشرقية التابعة لمركز ببا جنوب بني سويف، وذلك في إطار اهتمام الدولة بتوفير السلع الأساسية والاستراتيجية للمواطنين بمراقبة مفتعلي الأزمات التموينية وخاصة في مجال البوتاجاز.

وكشفت اللجنة المشكلة من مباحث التموين والرقابة التموينية , والدفاع المدني, والدمغة والموازين , وتبين عدم وجود تفتيش على سجلات المصنع منذ عام 2008, وكذلك توقف المصنع عن تعبئة الاسطوانات على الرغم من وجود كميات وفيرة من الغاز الصب وكذلك وقوف السيارات التابعة للمستودعات لعدة أيام خارج المصنع لانتظار الدور.

كما كشفت اللجنة عدم مطابقة المصنع لإجراءات السلامة والأمن الصناعي واستمع عضو الرقابة الإدارية إلي مجموعة من السائقين التابعين للمستودعات بالفشن وببا وبني سويف وقررت اللجنة منح إدارة المصنع شهرا لتوفيق أوضاعها وحل المشكلات المتعلقة بالصحة والسلامة المهنية ووضع نظام عملي للسيارات خارج المصنع ,كما تحرر محضر ضد مدير المصنع صبري مصطفي أبو العلا لامتناعه عن البيع والتوقف عن العمل واصطحابه إلى مباحث التموين للتحقيق معه في الاتهامات المنسوبة إليه.

ثم قامت اللجنة بمتابعة العمل بمصنع وادي النيل لتعبئة الغاز بمنطقة بياض العرب الصناعية شرق النيل , وكان في استقبال اللجنة محمد مصطفي مدير المصنع والذي شرح خطوات العمل في تفريغ الاسطوانات المحملة بالاسطوانات وعملية التعبئة وأفاد مدير المصنع أن الكمية الواردة من الغاز الصب تبلغ 250 طنا يوميا والتي تكفي لتعبئة 21 ألف و500 اسطوانة.

وأشادت اللجنة بالأمن والسلامة والأوزان بالمصنع.

وحررت اللجنة محضرا ضد صاحب مستودع بوتاجاز حسام عرفات عبد العزيز لبيعه 93 اسطوانه خارج المستودع وتحرر المحضر رقم 13378 جنح أهناسيا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا