خبير تربوي: وزارة التعليم فجرت «قنبلة دون نتائج» بشأن الميدترم

قال الدكتور كمال مغيث، الخبير التربوي والباحث بالمركز القومي للبحوث التربوية، إن أسباب تراجع قرار إلغاء امتحانات الميدتيرم الذي أعلن عنه وزير التربية والتعليم، اليوم، يرجع إلى قرارات غير مدروسة وفقدان البيئة الخصبة لتطبيقه لبيان مدي إيجابياته، لافتًا إلى أن التعليم في مصر يفتقد الكثير من المعايير والأساسيات المهمة التي تعوق أي تطور في العملية التعليمية.

وأوضح "مغيث"، في تصريح خـاص لـ"صدى البلد"، أن تأجيل هذا القرار جاء لسببين أولهما الرفض التام من أولياء الأمور وكثير من مسئولي التعليم والثاني إن القرار لم يقم علي أي دراسات سليمة، مشيرًا إلى أن الوزارة فجرت هذا القرار الذي أثار الجدل كقنبلة أحدث دوي دون نتائج، منوهًا بأن القرار يحتاج للكثير من الآليات التي تبرز نتائجه كتحسين الاوضاع المادية للمدرسين والتي تقضي علي الضغط علي الطلاب للدروس الخصوصية،تطوير المناهج التعليمية وإعادة الخطاب الديني داخل المدارس.

وذكر أن قرار إلغاء امتحانات الميدتيرم يعد إيجابيا،موضحا أن التسرع في القرارات التي تصدرها الوزارة كل مرة تفشلها ولا تري النور.

يذكر أن الدكتور الهلالي الشربيني، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني قال خلال المؤتمر الصحفي اليوم، إنه سيتم تأجيل تطبيق القرار بسبب رفض اولياء الامور ، حيث سيتم اعادة دراسة القرار من جانب قطاع التعليم العام والمراكز البحثية.

ويشار إلي أن الدكتور الهلالي الشربيني وزير التربية والتعليم والتعليم الفني قد أعلن اليوم عن تأجيل قرار الغاء امتحانات الميدترم و لن يتم تطبيقه خلال العام الدراسي الذي سيبدأ خلال أيام.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا