تعليق ناري لمذيعة إسرائيلية علي نشر صورها العارية.. والتحقيقات جارية

تعرضت مذيعة الرياضة الإسرائيلية، “شارون بيري”، 44 عاماً، لسرقة هاتفها المحمول بينما كانت تسبح في البحر في مدينة عسقلان تاركة هاتفها على الشاطئ.
وأصبحت “بيري” الآن الأكثر شهرة وحديثا في “إسرائيل لأن صورها سُرِقت من هاتفها المحمول وانتشرت كالنار في الهشيم.
واتضح لاحقًا أن السارق تفحص صورها، ونشر من بينها صورها العُري على حسابها على إنستجرام العام.
ودخل أيضًا إلى حسابها في الفيس بوك وعلّق على المنشورات باسمها.
هكذا اكتشفت بيري اختراق حساباتها فبدّلت كلمات السر. ولكن حدثت تلك الخطوة في وقت متأخر حيث كان قد تم نشر صورها.
وتقدمت بيري بشكوى بعد عملية السرقة إلى شرطة الاحتلال فبدأت بالتحقيق الآن للعثور على السارق، وكل من مسؤول عن نشر الصور، لكن لم يتم حتى الآن اعتقال أحد.
وأعربت بيري في وسائل الإعلام العبرية عن مشاعرها قائلة: “تنتابني عاصفة من المشاعر، وأشعر شعورا مخجلا، مهينا، هذه حالة شبيهة باغتصاب افتراضي… لأنه عندما يتم نشر معلومات خاصة دون الحصول على موافقة صاحبها، فهذا يشكل ضررا، ولا يهم كيف ننظر إلى الأمور”.
وقالت بيري بحسب موقع المصدر الاسرائيلي إن ذلك قد مسّ بها كثيرا ولا سيما بسبب ابنها الذي يبلغ 14 عاما من العمر : “كان يهمني أن أخبره وأحضره لمواجهة حقيقة أنه قد يصل اليوم إلى المدرسة ويسمع من الطلاب أن صور أمه نُشرت بشكل أو بآخر. أشعر شعورا مريعٌا جدًا”.
وتحقق شرطة الاحتلال في واقعة نشر صور عارية لمذيعة رياضية شهيرة في إسرائيل.
وذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية أن المذيعة، شارون بيري، تعرضت لحادث ابتزاز، وذلك من خلال نشر صور عارية لها عبر الإنترنت بعد سرقة هاتفها المحمول.
وبعد أن سرق هاتف بيري، التي تبلغ من العمر 44 عامًا، انتشرت صورها العارية التي كانت على هاتفها كالنار في الهشيم.
وقعت الحادثة عندما كانت بيري تسبح في البحر في مدينة عسقلان تاركة هاتفها على الشاطئ. اتضح لاحقًا أن السارق تفحص صورها، ونشر من بينها صورها العارية على حسابها على إنستجرام بعد أن اخترقه.
أعربت بيري في وسائل الإعلام عن مشاعرها قائلة: “تنتابني عاصفة من المشاعر، وأشعر شعورا مخجلا، مهينا، هذه حالة شبيهة باغتصاب افتراضي”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا