"معلومات الوزاء" ينفي صدور حظر أمريكي ضد الصادرات والمنتجات المصرية

نفت الحكومة صدور حظر من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية "FDA" ضد صادرات من منتجات مصرية.

وأكد مركز معلومات مجلس الوزراء أنه بالتواصل مع وزارة التجارة والصناعة نفت صحة ما تردد حول هذا الشأن، حيث أكدت الوزارة أن إجمالي الإنذارات الصادرة عن الهيئة الأمريكية المتاح على موقع (FDA) 2016 تشمل بعض الإنذارات لأعوام سابقة ومُحدثة بالمقارنة بدول أخرى، منها 10 إنذارات فقط تضمنت منتجات لشركات مصرية.

وأضاف مركز معلومات مجلس الوزراء أنه وفقا لما جاء بالتقرير يُعد عدد المنتجات المصرية محدودا مقارنةً بالمنتجات من الدول الأخرى، ومنها "فرنسا 31 إنذارا، وألمانيا 37 إنذارا، والدنمارك 17 إنذارا، وبلجيكا 21 إنذارا، وكندا 68إنذارا، وإيطاليا 36إنذارا واليابان 41 إنذارا، وجنوب كوريا 39 إنذارا وهولندا 25 إنذارا، وإسبانيا 32 إنذارا، وتايوان 45 إنذارا وانجلترا 45 إنذارا".

كما أشارت الوزارة إلى أن أحدث تقرير للمكتب التجاري بواشنطن قد أفاد أن الإنذارات الصادرة عن الهيئة الأمريكية ليست بمثابة حظر للمنتجات وإنما فقط ايقاف دخولها لحين معالجة السبب المؤدي لإيقافها، وأن الإنذارات الواردة بالتقرير الصادر عن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية "FDA" خلال 2016 يشمل مختلف الدول المصدرة للسوق الأمريكية وتضمنت مئات المنتجات.

وأفادت الوزارة أن المنتجات المصرية الموقوفة يمكن استنئاف تصديرها للسوق الأمريكي بشرط الالتزام بالاشتراطات المطلوبة، مشيرة إلى أن "توجيه الإنذارات" إجراء متعارف عليه في التجارة الدولية وتتبعه كافة الدول تجاه وارداتها من الدول المختلفة، وأنه إذا ما رغبت أي شركة مصرية في إعادة تصدير منتجاتها للولايات المتحدة يجب عليها اتباع ارشادات الـ FDA في هذا الشأن.

كما نوهت الوزارة إلى أن صدور بيان رسمي من هيئة الغذاء والدواء السعودية بخلو منتجات الفراولة المجمدة المصرية من أي فيروسات يعد بمثابة تأكيد على جودة المنتجات المصرية، وشهادة لدحض الافتراءات والشائعات التي تسعى بعض الجهات لإنسابها للمنتجات المصرية.

وأكدت الوزارة أنها تتابع وبصفة دورية المشكلات التي تواجه الشركات المصرية المُصدرة إلى مختلف الأسواق الخارجية، وذلك من خلال المكاتب التجارية المنتشرة في مختلف أنحاء العالم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا