"التعليم" تتراجع: الإبقاء على امتحانات نصف العام

أكد الدكتور الهلالي الشربينى، وزير التربية والتعليم، أن قرار التقويم الشامل طرح على المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعي.
وقال الوزير: "إحنا مش مستعجلين فى التقويم ولكن نسعى إلى الأفضل، لا بد من الاستماع إلى رأى المتخصصين، مؤكدا أن الاتجاه الغالب هو الرفض.
ولفت الشربينى إلى أن الوزارة راجعت آراء أولياء الأمور أمس، وسيتم إعادته إلى المسئولين، متابعا: "العام الدراسى سيبدأ كما هو دون التغيير أى سيتم البقاء على امتحانات الميد تيرم".
قال رئيس الإدارة المركزية للتعليم الثانوى محمد سعد ، أن رأى أولياء الأمور والمهتمين بالعملية التعليمية هو الرأى الأخير فى هذه القضية، وأن الوزير أعطى تعليمات بحصر الآراء لتكون الأساس فى تحديد مصير «الميدتيرم»، وتابع: «الوزارة تسعى لتحقيق الراحة لأولياء الأمور من ناحية والتعليم الجيد للطلاب من ناحية أخرى.
كان المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعى، برئاسة وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى الهلالي الشربيني، وافق على إلغاء امتحان منتصف الفصل الدراسى "الميدتيرم"، والالتزام باختبارات شهرية تحريرية (ثلاث مرات فى كل فصل دراسى).
من جانبها قالت ماجدة نصر، عضو مجلس النواب : إن تراجع وزارة التربية والتعليم عن إلغاء امتحان "الميدتيرم" وعودته إلى حوار مجتمعى أمر غير مقبول.
وتابعت عضو لجنة التعليم والبحث العلمى بالبرلمان فى تصريحات صحفية أن هناك أزمة حقيقية فيما يخص عودة الوزير والوزارة فى القرار وطرحه للحوار المجتمعى، وهو ما يعتبر تخبطا من الوزارة والمجلس الأعلى للتعليم ما قبل الجامعى فى اتخاذ القرارات، وهو ما يؤثر بشكل سلبى على القانون .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا