انتهاء أزمة طباعة الكتب المدرسية بمطابع المؤسسات الصحفية

أوشكت بعض المؤسسات القومية من طباعة الكتب المدرسية مع بداية العام الدراسى الجديد، وأعلن البعض عن انتهاء طباعة أكثر من ٧٠٪ فى حين انتهى البعض الآخر من طباعة كامل حصتها من الكتب.

وأعلن غالى محمد رئيس مجلس إدارة دار الهلال، أن مؤسسة دار الهلال انتهت من طباعة 77 % من الكتب المدرسية، مؤكدا أن رؤساء مجالس إدارات المؤسسات الصحفية القومية متمسكين بمطالبهم بزيادة تسعيرة طباعة الكتب المدرسية 30%، نظرا لزيادة أسعار الورق والمستلزمات.

وأضاف غالى فى تصريحات صحفية إن الحكومة لم تزود أسعار الطباعة، متابعا: "المؤسسات الصحفية القومية استمرت فى طباعة الكتب المدرسية لعل الحكومة تاخذ قرارا بزيادة أسعار الطباعة".

وأمس أعلن المهندس عبد الصادق الشوربجى، رئيس مجلس إدارة مؤسسة روزاليوسف، أن المؤسسة انتهت من طباعة الحصة المخصصة لها من الكتب المدرسية، مضيفا أنه تم مساعدة المطابع المتعثرة ، وأنه لا يوجد أزمة مع الحكومة ولكن الأزمة فقط فى زيادة سعر الخامات المخصصة للطباعة، مشيرا إلى أن رؤساء مجالس إدارات المؤسسات القومية طالبوا بزيادة أسعار الطباعة، ولكن لم يتم أى رد من قبل الحكومة.

وقال الشوربجى، إن هناك حوارا بين وزير التربية والتعليم ومجلس الوزراء، بشأن طباعة الكتب المدرسية وزيادة الأسعار، ولكن لم يتم البت حتى الآن فى زيادة الأسعار، مؤكدا أن المؤسسات القومية مستمرة فى طباعة الكتب المدرسية، لأنها أمن قومى، ويجب أن تصل الكتب إلى التلاميذ فى بداية الفصل الدراسى .

الجدير بالذكر كانت ازمة وقعت بين وزارة التربية والتعليم والمؤسسات الصحفية القومية بسبب طباعة الكتب المدرسية، حيث طالب رؤساء مجالس إدارات الصحف القومية بزيادة أسعار الطباعة عن السعر المحدد فى مناقصة طباعة الكتب للعام الدراسى المقبل نتيجة لارتفاع أسعار الدولار الذى تسبب فى ارتفاع اسعار الورق ومستلزمات الطباعة.

وأرسل المجلس الأعلى للصحافة خطابًا للحكومة ووزير التربية والتعليم يطالبهم بزيادة أسعار طباعة الكتب المدرسية، مؤكدًا أن طباعة الكتب المدرسية فى المؤسسات القومية بنفس اتفاقية المناقصة سيتسبب فى خسائر لتلك المؤسسات، وهى فى أحوال اقتصادية لا تسمح بخسائر أكثر من ذلك.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا