ارتفاع أسعار النفط فى آسيا بسبب فنزويلا وليبيا

تتجه أسعار النفط فى آسيا إلى الارتفاع الاثنين مستفيدة من الوضع الملتبس فى ليبيا وتصريحات فنزويلا المتفائلة بشأن إمكانية التوصل إلى اتفاق دولى لتجميد العرض.
وتعقد الدول الأعضاء فى منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) الأسبوع المقبل اجتماعا غير رسمى فى الجزائر مع الدول المنتجة غير الأعضاء لمناقشة الفائض الحالى فى العرض الذى يضر بالأسعار منذ سنتين، ووسائل دعم الأسعار.
وأكد الرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو الأحد فى ختام القمة السابعة عشرة لقمة حركة عدم الانحياز التى يتولى رئاستها، أن الدول المنتجة "قريبة" من اتفاق لضمان استقرار أسعار الخام، وحوالى الساعة 3,45 بتوقيت جرينتش بلغ سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم أكتوبر 43,82 دولارا بعدما ربح 79 سنتا فى المبادلات الإلكترونية فى آسيا، أما سعر برميل برنت تسليم نوفمبر فقد ارتفاع 78 سنتا ليصل إلى 46,55 دولارا.
وكانت أسعار النفط قد تراجعت الجمعة وسط مخاوف من فائض العرض على الأمد القصير والطويل الذى هيمن على الأسواق. وخسر برميل النفط الخفيف 88 سنتا فى سوق المبادلات (نايمكس) فى نيويورك. أما برميل برنت فتراجع 82 سنتا فى سوق المبادلات.
وكانت قوات الحكومة الموازية فى ليبيا صدت الأحد هجوما لقوات موالية لحكومة الوفاق الوطنى بهدف استعادة السيطرة على منطقة الهلال النفطى، وسيطرت القوات المناهضة لحكومة الوفاق الوطنى على المرافئ النفطية إثر هجوم قبل أسبوع، وقد تمكنت خلال ثلاثة أيام من السيطرة على كامل المنطقة بعد طرد جهاز حرس المنشآت التابع لحكومة الوفاق.
يقع الهلال النفطى الذى يضم أربعة موانئ تصدير رئيسية فى منتصف الطريق بين مدينة بنغازى (ألف كلم شرق طرابلس)، معقل قوات السلطة الموازية بقيادة المشير خليفة حفتر، ومدينة سرت التى توشك قوات حكومة الوفاق الوطنى على استعادتها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا