تعرف على قصة رجل أمن سعودي طُعن ثم عاد لعمله ليستشهد بـ5 طلقات

اغتالت 5 طلقات رئيس الرقباء بالسعودية موسى القبي، حيث كان في مهمة بدورية أمنية مع زميله نواف الروقي في خضرية الدمام شرق السعودية لحماية الموقع، لكن مسلحون مجهولين رصدوا لهما مطلقين نحوهما وابلا من الرصاص.
وقال أحمد القبي أخ الشهيد إن أخيه البالغ من العمر 48 عاماً، كان مثالا للتضحية والإصرار، فقد أصيب بطعنة خطيرة قبل أربع سنوات، إثر ورود بلاغ للجهات الأمنية حول عملية سطو على منزل، وذهب القبي بشجاعة لإنهاء هذا الشجار، لكن طعنة أصابته أسفل قلبه.
وحين تماثل للشفاء، أبى إلا أن يعود إلى العمل بكل عزيمته.
وللشهيد 4 أبناء تيتموا بعد هذه الجريمة البشعة، وهم طارق (12 سنة) وتولين (7 سنوات)، وعبدالرحمن (سنتان)، وخالد الذي لم يتخط أيامه بعد الشهر الواحد.
والسبت، ترصد الجناة لرجلي الأمن وأطلقوا وابلاً من الرصاص في حي يكتظ بورش تصليح السيارات في تمام الساعة 11 مساء.
وأكد المتحدث الأمني لوزارة الداخلية استشهاد رجلي أمن أثناء أداء مهامهما بالقرب من طريق الظهران الجبيل السريع، ولا تزال الجريمة قيد المتابعة والتحقيق بعد هروب الجناة، حيث باشرت إجراءات الضبط الجنائي.
ويقع مسكن القبي بالقرب من الحد الجنوبي، لكنه ترك بصمة واضحة في المنطقة الشرقية حتى ترقى إلى رئيس رقباء. وسيتم دفن الشهيد بالدمام والصلاة عليه عصر الاثنين في مسجد الفرقان.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا