بالفيديو.. "متأمر وأهبل" يفضح أكاذيب وتلاعب أيمن نور.. يكشف تناقضه وتبدل مواقفه وتودده لمبارك ونفاقه لأحمد عز تحت قبة البرلمان.. ويظهر سخرية مذيعة قناة العربى لتهربه من الإجابة على أسئلتها

حلقة جديدة من برنامج "متآمر وأهبل" على قناة " icu " ، فضح خلالها المذيع أحمد إبراهيم مقدم البرنامج أكاذيب وتلاعب السياسى الهارب فى تركيا أيمن نور ورئيس مجلس إدارة قناة الشرق الإخوانية .
وتناولت الحلقة التناقض الواضح فى تصريحات أيمن نور، وكيف تتبدل مواقفه من نفس الشخص ونفس الحدث؟، موضحًا أنه كان من المتوددين للرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، وانه لم يكن ذلك الند العنيد لمبارك كما يروج لنفسه.
ويكشف البرنامج أيضًا نفاق أيمن نور لأحمد عز أمين تنظيم الحزب الوطنى المنحل تحت قبة البرلمان، وموقفه من ثورة 30 يونيو، ويظهر سخرية مذيعة قناة العربى من إجابة أيمن نور على سؤال لا يستطيع الإجابة عنه منذ هروبه إلى تركيا وهو ممتى سيعود لمصر؟ .
وعرف أيمن نور بتناقض مواقفه خلال الفترة الأخيرة، وخاصةً منذ تحالفه مع جماعة الإخوان الإرهابية فى أعقاب ثورة 30 يونيو، واشتراكه فى تنفيذ مخططات الجماعة عن طريق قناة الشرق التى يرأس مجلس إدارتها رغم زعمه أنه شخص ليبرالى يرفض الدولة الدينية.
يعيش أيمن نور حاليًا حالة من التخبط بعد تعرضه لهجوم من بعض أنصار الجماعة بسبب الصراع للحصول على التمويلات التى يتلقونها من قطر وتركيا وعدد من المؤسسات التى تعمل تحت شعار "العمل الخيرى "، خاصة بعد استئثار أيمن نور بنصيب أكبر من كعكة التمويلات، تحت زعم أنه يدير محطة فضائية (الشرق) تلعب دوراً فى الإبقاء على قضية الإخوان، تحت بؤرة الضوء _ من وجهة نظره _ لم يعجب القيادات البارزة من التى تحمل ملفات مهمة، مثل الملفات القانونية لإحراج مصر فى المحافل الدولية، وملف اللجان الإلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعى، لتأجيج الأوضاع ونشر الشائعات، وإثارة البلبلة فى الشارع المصرى.
البرنامج من تقديم ومونتاج أحمد إبراهيم وإخراج وائل الشواربى، وهو برنامج ساخر يقوم على التفسير التآمرى أو الحل التآمرى للموضوعات ذات الأهمية، أو الموضوعات التى تظهر لها تفسيرات تآمرية بالفعل، ويقدم البرنامج رؤية فانتازية غير متوقعة لتفسير الأحداث أو لتقديم حلول ضاحكة للأزمات والمشكلات المطروحة .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا