اعتقال متظاهرين ضد أنبوب نفط في ولاية أيوا الأمريكية

اعتقل 15 شخصا على الأقل يوم السبت خلال مظاهرة ضد إنشاء خط أنابيب في جنوب ولاية أيوا الأمريكية.

وتجمع 150 متظاهرا في مدخل أحد مواقع العمل على الأنبوب في مدينة سانداسكي التي تقع على نهر ميسيسيبي، على بعد 5 كم شمال مسيوري.

وتم اعتقال المتظاهرين بعد أن قاموا بمحاولة اختراق صف من القوات الأمنية أمام مدخل موقع العمل.

واعتقل الشهر الماضي 30 شخصا في مواقع مختلفة للبناء في ولاية أيوا بتهم التعدي، وتحمل جميعهم مسئولية ما اتهموا به، ودفعوا غرامة تبلغ 270 دولارا، إلا شخص واحد أنكر التهم الموجهة إليه.

ويمتد خط الأنابيب مسافة 1172 ميلا، في أربع ولايات عند اكتماله، لنقل النفط من شمال داكوتا إلى إلينوي، ويمر خط الأنابيب بحوالي 18 مقاطعة و1300 قطعة أرض.

ونظمت سيدة التظاهرة على الرغم من تعرضها للاعتقال مرتين خلال الشهر الماضي بتهمة قطع الطريق إلى مدخل موقع العمل.

ويخشى المتظاهرون تلوث المياة في حال تسرب النفط من الأنبوب الجديد، ونجح المتظاهرون في إيقاف العمل في الموقع السبت الماضي.

كما قضت محكمة فيدرالية بإيقاف العمل في جزء أخر من الأنبوب في شمال داكوتا.

ومشروع الأنبوب تقوم به شركة "إنيرجي ترانسفير بارتنرز" التي تتخذ من دالاس مقرا لها، وقد أثار انتقادات واسعة، كما رفعت ضده العديد من القضايا.

وبنى الآلاف من المتظاهرين مخيما في نورث داكوتا دعما للقبيلة معارضة لمد الأنبوب الذي سيجلب 33.1 مليون دولار من الضرائب على المبيعات خلال بنائه، و 27.4 مليون من الضرائب العقارية المحلية خلال العام الأول من عمله، كما يعمل على استكماله 4000 عامل محلي.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا