الشرطة البريطانية تطالب بإخفاء أسماء الضباط المتهمين بسوء السلوك

طالب ضباط كبار في الشرطة البريطانية إبقاء الشكاوى الرسمية التي تقدم بشأن سلوكهم سرية.

وناقش مجلس قيادات الشرطة الخطوات التي يمكن للمجلس اتخاذها لمنع العامة من اكتشاف تحقيقات الفساد وسوء سلوك الشرطة.

وتكشف وثائق صادرة عن اجتماع عالي المستوى لرئيسة اللجنة المستقلة لشكاوى الشرطة – ديم أن أورز – أن قادة في الشرطة قالوا إن الكشف عن الاتهامات يعد أمرا مدمرا.

ويمكن الكشف عن هوية كبار الضباط الذين يتم التحقيق معهم أو يواجهون عقوبات تأديبية عليهم.

وتريد الشرطة اليوم أن يتم إخفاء أسماء من يتم التحقيق معهم حتى توجه إليهم تهما رسمية، مما يعني ألا يتم الكشف عن أسماء هؤلاء لعدة سنوات أو على الإطلاق إذا لم تثبت ضدهم اتهامات.

وهناك من ينتقد هذا الطلب، لأنه يهز الثقة في الشرطة، حيث قال ديفيد بيرويس عضو مجلس العموم إن الاتهامات ضد الأطباء والسياسيين عادة ما يتم الإعلان عنها، متسائلا عن السبب وراء اختراع قاعدة خاصة للشرطة.

وتحقق لجنة الشكاوى اليوم مع ثمانية من الضباط رفيعي المستوى، من كل من بريطانيا وويلز.

بينما يتعرض ستة من قادة الشرطة للتدقيق لانتقادات على سلوكهم من قبل رجال شرطة من خارج دوائرهم.

ويقول قادة الشرطة إن موضوع النشرات الإعلامية سيجعل من هذه القضايا حديث الصحافة، وسيضر في النهاية بها.

وقالت "ديم أن" إنها ستنظر في أمر عدم ذكر أسماء الضباط في النشرات الإعلامية، إلا أنه قد يكون من المستبعد أن توفر لجنة التحقيقات غطاءا شاملا على الشخصيات التي يتم التحقيق معها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا