خبير اقتصادي: عادات وتقاليد الشعوب تحدد أنماط استهلاكها

قال رضا لاشين الخبير الاقتصادي، إن عادات وتقاليد الشعوب تحدد أنماط استهلاكها، لافتا إلى أن كثرة الإجازات فى مصر والتى تتخطى 120 يوما وما يتبعها من راحة يعمل على زيادة الاستهلاك وتوقف الإنتاج مما يؤدى إلى تعويض كثرة الطلب والاستهلاك بدون إنتاج بالاستيراد من الخارج.

وأوضح الخبير الاقتصادي، لـ صدى البلد، أن مصر تستورد 80% من استهلاكها في حين تنتج فقط 20% بما يشكل الضغط على موارد الدولة من العملة الصعبة مضيفًا :"يؤدى النمط الاستهلاكى من منطلق التفاخر الذى يتسم به شريحة معينة من المجتمع المصرى غلى الإنفاق الترفى الذي يتعارض مع تلك المرحلة الصعبة من الاقتصاد المصرى والذى يتم فيه تبديد المدخرات فى شراء أصول غير منتجة دون الاستثمار وتوسيع وزيادة الطاقات الإنتاجية وزيادة فرص العمل وتحجيم البطالة ".

وأشار الخبير الاقتصادي إلى ظهور قطاعات جديدة على الاقتصاد المصري لم تكن موجودة بوضعها الحالى مثل قطاع التكنولوجيا والاتصالات الذى بدء تعاظمه أواخر التسعينات والتى سحبت حجما كبيرا من الاستثمارات والأموال الموجودة فى كثير من القطاعات الأخرى مثل الصناعة والزراعة والتجارة والمقاولات والخدمات.

وأوضح، الخبير الاقتصادي، أن الهدف الأكبر لأغلب الاقتصاديين في العالم قديما هو زيادة الانتاج وأصبح الهدف الأكبر الآن هو كيفية ترشيد استهلاك الانتاج والانتفاع به، الأمر الذي يلزم ضرورة التربية والتوجيه والإرشاد عن إدارة عملية الاستهلاك.

وأكد الخبير الاقتصادي، أن مبادرات ترشيد الاستهلاك ضرورة حتمية فى مصر من الناحية الاقتصادية والتنموية نظرا للزيادة المطردة في عدد السكان ومحدودية موارد و مصادر الطاقة المتاحة لافتا إلى ضرورة العمل وزيادة الانتاج وترشيد الاستهلاك.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا